شائعات “كورونا” تلاحق عادل إمام.. وأسرته ترد: “نزلة برد”

مجدداً عاد الحديث عن الحالة الصحية للفنان عادل إمام لتصدر وسائل التواصل الاجتماعي في مصر، بعد أنباء عن تدهور صحته، خصوصاً بعد اعتذاره عن الحضور للتكريم في مهرجان المركز الكاثوليكي للسينما يوم الجمعة الماضي، وحضر نجله رامي لتسلم جائزة الريادة السينمائية التي مُنحت لوالده، وبدوره اعتذر رامي إمام للحضور وأكد أن الزعيم أُصيب بنزلة برد شديدة منعته من تسلم جائزته بنفسه، ممازحاً الحضور: “دور برد عادي مش كورونا.”

وانتقل الحديث عن صحة عادل إمام بعدها إلى “سوشيال ميديا” بين شائعات بإصابته بـ”كورونا” بعد ارتفاع شديد في درجة حرارته ومنع الأطباء له من مغادرة المنزل، وأخرى بأن حالته خطرة استدعت نقله للمستشفى، وهو ما نفاه شقيقه المخرج عصام إمام في تصريحات صحافية مؤكداً أن شائعات إصابة الزعيم بفيروس كورونا أمر مزعج لأسرته وأحفاده، وهو لا يستحق أن يُزج باسمه في الشائعات، مطالباً الجمهور بعدم الانسياق وراءها.

وتصدر وسم #عادل_إمام وسائل التواصل الاجتماعي، ليحمل آلاف الدعوات للزعيم بالشفاء العاجل، وكانت الفنانة شيريهان أول من كتبت تغريدة على صفحتها بـ”تويتر“ على الوسم نفسه تدعو له بالشفاء العاجل حيث نشرت أحد الأدعية الدينية، وذيلتها بـ”1000 مليون سلامة“.

لكن تغريدة شيريهان عن الزعيم، أدت لزيادة القلق من جانب محبيه، فتوالت الدعوات من عدد كبير من متابعيه، الذين استرجعوا أعماله الفنية التي أضفت “الضحك” على قلوبهم قبل وجودهم خصوصاً أعماله مع الفنان الراحل سعيد صالح. ولم تقتصر مُشاركات الوسم على المصريين فقط، بل امتدت لعدد من المتابعين من دول عربية مختلفة، تتمنى الشفاء العاجل للزعيم.

مقالات ذات صلة