واشنطن توقع اتفاقاً مع “طالبان” لسحب قواتها من أفغانستان

وقعت، اليوم السبت، واشنطن وحركة “طالبان” اتفاقاً “تاريخياً” في العاصمة القطرية الدوحة ستنحب، بموجبه، القوات الأميركية من أفغانستان خلال 14 شهراً، وينهي هذا الاتفاق الحرب الأطول في تاريخ واشنطن.

ومثّل المبعوث الأميركا إلى أفغانستان زلماي خليل زاد البيت ألأبيض فيما تمثلت حركة “طالبان” بنائب الشؤون السياسية الملا عبد الغني بارادار وتم التوقيح بحضور وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

الاتفاق ليس معاهدة سلام بين الجانبين لكنه يمهد لمحادثات رسمية بين الحركة والحكومة الأفغانية، كما أنه مشروط بالتزام “طالبان” بمحاربة تنظيم “داعش” ومقاتلي “القاعدة”.

وأكد حلف شمال الأطلسي (الناتو)، في بيان، تخفيض وجوده العسكري في أفغانستان تماشياً مع الاتفاق وأشا إلى أنه سيحمي الشعب الأفغاني وسيساهم بضمان عدم ظهور الإرهاب مجدداً في البلاد.

من جانبه، أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن عملية السلام في أفغانستان “لا تزال في بدايتها” لكن الخطوات التي اتخذت خلال الأسابيع الماضية تظهر أن من الممكن تحقيقها.

وقال بومبيو، خلال كلمة له أثناء مراسم توقيع الاتفاق في قطر، إن تحقيق السلام يتطلب “عملا جديا وتضحيات من جميع الأطراف” للحفاظ على الزخم وتابع: “أعلم أنه سيكون هناك إغواء لإعلان النصر”.

وشدد وزير الخارجية الأميركي على أن النصر للشعب الأفغاني يكمن في تحقيق السلام والازدهار، وأكد أن النصر للولايات المتحدة يتحقق عندما لا تخاف واشنطن وحلفاؤها من تهديدات الإرهاب الآتي من أفغانستان واختتم: “سنفعل كل شيء لحماية شعبنا”.

 

مقالات ذات صلة