“حزب الله” يرفض صندوق النقد.. الحكومة أمام خيارات محدودة

تحت عنوان ” تحذيرات من رفض “حزب الله” تدخل “النقد الدولي” لحل الأزمة المالية” كتب يوسف دياب في صحيفة “الشرق الأوسط” وقال: ضيق الخيارات أمام الحكومة اللبنانية للخروج من الأزمة المالية والاقتصادية، التي تدفع بالبلاد إلى مزيد من الانهيار. وما ضاعف من خطورة الوضع، رفض “حزب الله” تدخّل صندوق النقد الدولي في إدارة الأزمة وإيجاد الحلول لها، خوفاً من أثمان سياسية تترتّب على البلد وعلى وضعية الحزب ونفوذه داخل السلطة.

وفاقم موقف “الحزب” المخاوف من تسريع وتيرة الانهيار المالي والاقتصادي في البلاد، فيما أكد النائب السابق فارس سعيد لـ”الشرق الأوسط”، أن الحزب “يطرح اعتماد الاقتصاد المقاوم، وسلخ لبنان عن النظام الاقتصادي العالمي”. وحذر من “خطاب “الحزب” الداعي إلى إلحاق الاقتصاد اللبناني بالاقتصاد الإيراني، وهذا برز بوضوح في خطاب أمين عام الحزب حسن نصر الله الأخير، الذي دعا فيها إلى مقاطعة الأميركيين وبضائعهم، وإيجاد مجتمع مقاوم للولايات المتحدة والغرب. وهذا أقصر الطرق إلى زوال لبنان”، مستغرباً صمت رئيس الجمهورية ميشال عون والحكومة حيال هذه المواقف، التي “تزيد عزلة لبنان”.

وعدّ الخبير الاقتصادي اللبناني الدكتور سامي نادر أن “موقف “حزب الله” الرافض تدخل صندوق النقد هو الذي يسيّس الأزمة”.

ولفت في تصريح لـ”الشرق الأوسط”، إلى أن “الخيار الوحيد المتاح أمام لبنان لوقف الانهيار، يكمن في اللجوء إلى صندوق النقد الدولي”. وقال: “إذا سلمنا جدلاً أن الحكومة اللبنانية بدأت الآن بالإصلاحات الاقتصادية، فهذا لا يكفي لأن البلد يحتاج إلى سيولة، وحتى المصارف لم تعد لديها السيولة إذا فكرت الحكومة في أن تلجأ إليها، كما أن دول الخليج العربي ليست بوارد ضخّ الأموال والودائع إلى “مصرف لبنان” في ظلّ الوضع السياسي القائم، وسيطرة “حزب الله” على مؤسسات الدولة”.

مقالات ذات صلة