وديع الخازن: الحد الفاصل في هذه اللحظة الحلول المنقذة أو الإنهيار الشامل

طالب رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن بـ”الخروج من حال التردد، لأن لا أحد يساعد قبل أن نساعد أنفسنا” وقال:

وأضاف في تصريح: “لم يعد الوقت يبقينا مخيرين، لأن الحد الفاصل في هذه اللحظة، إما الذهاب رأسا إلى الحلول المنقذة برغم كل التحفظات الداخلية، أو فإننا، لا مجال، سائرون إلى الإنهيار الشامل.

فثمة أمل في التحرك السريع الآن قبل الولوج في المتاهات الضائعة والتجاذبات الضيقة للارتفاع إلى مستوى هذه المرحلة التي تتطلب منا القفز فوق الحسابات الشخصية والمصالح الفئوية أو الحزبية، لأن الناس تائهة فعلا على الطرق وهي لا تلوي على شيء لأنها تتلمس الخلاص بالصلاة والأدعية، إذ لا تكفي النيات، بل المساعدة على دفع الأمور في إتجاهات منقذة فعلا، لأن البصيص الأوروبي جاء على لسان وزير المال الفرنسي والشروط الأميركية بغية التخلص من هذا التردد القاتل لمد يد المساعدة.

فهل بادرنا إلى إلتقاط هذه الفرصة السانحة، ونوقف هذا التكابر المربك للحكومة التي أظهرت حرصا على الإنقاذ؟”.

مقالات ذات صلة