جنبلاط لمناصريه: أنا بحماية الجيش والامن الداخلي و”كل واحد على بيتو”

أبو فاعور والصايغ تابعا الموقف وخاطبا "الإشتراكيين": "جنبلاط قال شرفوا على البيت لعندو"

تابع النائبان في “اللقاء الديمقراطي” وائل ابو فاعور وفيصل الصايغ الموقف المتوتر الذي حصل بين مناصري “الحزب التقدمي الاشتراكي” و”التيار الوطني الحر” وأجريا اتصالاتهما لإخراج منصري “الإشتراكي” من الشارع.

وقال الصايغ: “عم نروّق الوضع انشالله بيروق”.

ونقل أبو فاعور رسالة من رئيس الحزب وليد جنبلاط لمناصريه في محيط كليمنصو: “جنبلاط قال شرفوا على البيت لعندو”.

وأكد جنبلاط لمناصريه في دارته بكليمنصو أن “الحماس لا ينفع هم يخربون ونحن نبني وأنا بحماية الجيش والامن الداخلي”، وتوجه إليهم مخاطباً: “كل واحد على بيتو”.

ورأى جنبلاط أن “البعض عبر التواصل الاجتماعي بدأ منذ الامس في التحدي وهذا التواصل غير مسؤول ومخرب”، وأضاف: “كنت أنبّه إلى الهدوء وجرى إستفزاز وإستفزاز مضاد وليس هناك أي خطر علي وأنا بحماية الجيش والقوى الامن الداخلي ولا ضرورة لهذا الحماس”.

وأكد “أننا مع الحراك المسؤول لانقاذ الدولة والاقتصاد كما ورد في تقرير صندوق النقد الدولي”، وإعتبر أنه “من دون إصلاج لن نتمكن من الخروج من الازمة ويلزمنا أيضا الدعم العربي”.

وقال جنبلاط: “إنني مع الحكومة في إنقاذ البلاد مع المؤسسات الدولية وهناك من يخالفني الرأي وأنا حر وكل حراك على طريقته”.

وإعتذر عن حماسة شباب “الاشتراكي” قائلاً: “هناك تحريض من كل الجهات ولا يمكنني السيطرة على “الواتساب”.

وكشف جنبلاط أن “لا إتصالات مع “التيار الوطني الحر” ومستعدون لكل الايجابيات لأن مصلحة البلد أهم من أي مصالح أخرى”.

مقالات ذات صلة