لبنان يتجه لإعادة جدولة الديون المستحقة الشهر المقبل

الحكومة لن تعلن عن هذا القرار قبل الحصول على مشورة بعثة صندوق النقد

ذكرت صحيفة “الشرق الأوسط” ان لبنان يتجه إلى إعادة جدولة الدفعات المستحقة عليه من سندات “اليوروبوندز” بالعملة الصعبة والمتوجب دفعها خلال الأشهر الثلاثة المقبلة وتبلغ قيمتها 2.5 ملياري دولار، بعد استشارة بعثة صندوق النقد الدولي التي يُحصر دورها بتقديم المشورة، فيما يتجه للتفاوض مع حاملي سندات “اليوروبوندز” الأخرى بهدف إعادة هيكلة تلك السندات.

ويتوجب على لبنان سندات بالعملة الصعبة بقيمة 2.5 مليار دولار هذا العام، مقسمة إلى ثلاث دفعات تستحق في (آذار) بقيمة 1.2 مليار، و(نيسان) و(أيار) المقبل.

وقالت مصادر سياسية واسعة الاطلاع لـ”الشرق الأوسط” إن الدولة اتخذت قراراً بتأجيل الدفعات المستحقة عليها عبر إعادة جدولتها، لكن الحكومة لن تعلن عن هذا القرار قبل الحصول على مشورة بعثة صندوق النقد الدولي التي ستكشف عن الحسنات والسيئات المرتبطة بهذا الملف.

ولفتت المصادر إلى أن رؤساء الجمهورية والبرلمان والحكومة يمضون ضمن هذا التوجه لتأجيل التسديد شرط الاتفاق على جدولته. كما لفتت المصادر إلى توجه لدى الحكومة للتفاوض مع حاملي السندات التي تستحق بدءاً من 2021 وتنتهي في 2037 لإعادة هيكلة الدين بعد الاتفاق مع الجهات الدائنة التي تحمل سندات اليوروبوندز.

مقالات ذات صلة