نحاس ل”صوت لبنان”: من ادار لبنان 30 عاما لا يمكنه أن يستمر بإدارته

اعلن النائب نقولا نحاس ان كتلة “الوسط المستقل” ستشارك في جلسة الثلاثاء الا ان الاتجاه هو الى عدم إعطاء الثقة للحكومة الحالية انطلاقا من ان التكليف كان مبنيا على امور غير وطنية، مشيرا الى ان القرار النهائي سيصدر بعد اجتماع ستعقده الكتلة الاثنين.

ولفت نحاس في حديث لبرنامج لقاء الاحد عبر” صوت لبنان”مع الزميلة نجاة شرف الدين، الى ان هذه الحكومة هي محاصصة لمن سموها، مؤكدا ان المطلوب هو قرارات ثورية.

نحاس أشار الى ضرورة الوصول الى إقرار سياسي بأن من أدار البلد على مدى ثلاثين سنة لا يمكنه ان يستمر بإدارته، داعيا القوى السياسية الى القيام بخطوة الى الوراء لتسليم فريق يدير هذه الازمة والذهاب بعدها الى انتخابات نيابية جديدة.

وعن البيان الوزاري، اعتبر نحاس انه نسخة طبق الأصل عن سابقاته واصفا إياه ببيان “رفع العتب” والروتيني في ظرف صعب جدا.

وأشار الى ان البيان الوزاري لم يحدد المدخل الى معالجة الوضع المالي بتفاصيله وقال: ان اقتصاد لبنان محبوس ولا خيار سوى المعالجة السريعة للنهوض من الازمة.

نحاس لفت الى ان لبنان وضع نفسه في مكان باتت الدول التي كانت تقدم له المساعدة بعيدة منه، مضيفا: بات من الخيال ان تعود تلك الدول الى الزخم نفسه لمساعدة لبنان في ظل عدم الالتزام بالوعود والإصلاحات التي تعهدت بها الحكومات المتعاقبة.

وشدد نحاس على ان السلطة السياسية في لبنان هي المسبب الرئيسي لما وصلنا اليه عبر السماح للقوى المذهبية بالتمركز في السلطة على مدى سنوات عديدة، لافتا الى اننا في خضم خلل في التوازن في المنطقة.

 

مقالات ذات صلة