رئيس بلدية الميناء يرد على الأعضاء المستقيلين: أنتم من حرم الموظفين من رواتبهم

اوضح رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين  ما يتم تداوله بين اهالي الميناء عن امتناعه  توقيع رواتب الموظفين في البلدية قائلا :

1. لقد ارسلت كتاب الى مجلس بلدية الميناء بتاريخ 12/12/2019 طالباً اجازة، وقد سُلِمَ الى الدكتور ميشال فلاح، نائب الرئيس بتاريخه،

2. رفض اعضاء المجلس الاجازة ورفضوا اعطاء الصلاحية لنائب الرئيس،

3. ان قانون البلديات ينص بصراحة انه في حال غياب الرئيس 7 ايام متتالية، يتولى نائب الرئيس الصلاحيات المنوطة بالرئيس (المادة 72 من المرسوم الاشتراعي 118 تاريخ 30/6/1977)

المادة 72 – في حال شغور مركز رئاسة البلدية بصورة مؤقتة طيلة سبعة أيام عمل متتالية، يتولى نائب الرئيس هذه المهام بصورة مؤقتة بقرار من المجلس البلدي وتحاط سلطة الرقابة الإدارية علماً بتوليه مهام الرئاسة.

4. لماذا مُنع نائب الرئيس من الدخول الى البلدية؟ ومن لم يعطيه الثقة لتولي المهام المنوطة به؟

وللمواطنين الاحباء نقول:

• كان من الواجب الوطني والاخلاقي على الاعضاء الذين استقالوا انعقاد المجلس البلدي برئاسة الدكتور ميشال فلاح لتأمين المعاشات، وتصليح ما قد اصيب للقصر البلدي بسبب الفوضى، وشراء المازوت وخلافه، وعدم ابقاء الميناء بدون انارة في هذه الايام العصيبة، ومن ثم تقديم الاستقالة،

• كان من الواجب الوطني والاخلاقي على الاعضاء الذين استقالوا، والذين مَنَعوا الموظفين تحت التهديد وعظائم الامور اذا قاموا بواجبهم الوظيفي، مساعدة الموظفين بالحضور الى البلدية ومتابعة اعمالهم ، ومساعدة المدينة بتسهيل امور المواطنيين، وعدم وضع الموظفين تحت المسؤولية القانونية لعدم الحضور الى القصر البلدي،

• لماذا لم يقْدُمْ الاعضاء بطرح الثقة بالرئاسة حسب قانون البلديات بعد مرور 3 سنوات على الرئاسة في 29 أيار 2019 ؟ لماذا هذه الهجمة المفاجئة بعد 5 اشهر؟

ولكن:

وللتاريخ، سيأتي اليوم الذي ساقول فيه سبب الهجمة على الرئيس. ويا ليت الاعضاء الذين كانوا يحضرون الجلسات يشرحون للمواطنين لماذا تلك الهجمة عليّ، ولاي سبب رفضت المخالفات التي كانت ستحصل. الم يكونوا شاهدين على تخريب البلدية لبعض هذه الاسباب؟

 

مقالات ذات صلة