المعتصمون في الفيحاء: “السلطة فرقتنا الثورة وحدتنا – طرابلس جمعتنا”

الناشطون من مختلف المناطق يؤمّون ساحة عبد الحميد كرامي رافضين "صفقة القرن" والتوطين

أفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” أن ساحة عبد الحميد كرامي المعروفة (النور) استعادت حيويتها في اليوم 108 على انطلاقة الانتفاضة الشعبية، وشهدت مشاركة ناشطين قادمين من مناطق مختلفة، في فعاليتها التي أقيمت اليوم.

ووصل الناشطون إلى الساحة، إما باستخدام الباصات وإما بسياراتهم الخاصة، وذلك تأكيدا لـ”دور الفيحاء، في تفعيل وتعزيز الانتفاضة، في سائر ساحات الاعتصام، ومشاركة طرابلس في فعالياتها الشعبية”.

وكان لافتا الشعار الذي رفعه زوار المدينة الذي تضمن: “السلطة فرقتنا، الثورة وحدتنا – طرابلس جمعتنا”.

وبعد مسيرة حاشدة نفذها الزوار والمقيمون في أرجاء المدينة عادوا مجددا إلى ساحة النور، حيث تناولوا، معا، عشاء تقليديا محليا، من صنع وإعداد “مطبخ الثورة” في ساحة النور.

وألقيت كلمات في المناسبة، شددت جميعها على “وحدة ساحات الحراك الشعبي، خلف المطالب التي أعلنتها الانتفاضة، منذ اليوم الأول على انطلاقتها، لا سيما شعار “كلن يعني كلن”، والمطالبة بمحاكمة الفاسدين واسترجاع الأموال المنهوبة”، وتوقف المشاركون عند “المخاطر التي أفرزها ما يسمى بـ”صفقة القرن”، وطلبوا من “اللبنانيين والفلسطينيين وكل القوى العربية والعالمية، دعم حق الشعب الفلسطيني في بناء دولته، على الأراضي الفلسطينية كافة، وعاصمتها القدس الشريف” وشددوا على “رفض التوطين”.

مقالات ذات صلة