حتي يؤكد في اجتماع الجامعة العربية بالقاهرة على التزام لبنان بمبادرة السلام العربية

إسقاط قواعد ومبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة يؤسّس لنظام فوضى دولي يدفع ثمنه الجميع

لفت وزير الخارجية ناصيف حتي، في كلمة له خلال الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب لمناقشة خطة السلام الأميركية، أو ما يُعرف بـ”صفقة القرن’، الذي عقد اليوم السبت في مقرّ جامعة الدول العربية في العاصمة المصرية القاهرة، إلى “أنّني أود أن أؤكّد على بعض المبادئ الّتي يقوم عليها موقف بلدي لبنان، ومنها:

أوّلًا، إنّ لبنان ملتزم بمبادرة السلام العربية الّتي انبثقت عن القمة العربية في بيروت عام 2002، والّتي تستند على رؤية قانونيّة، سواء على مبادئ القانون الدولي أو على قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة ذات الصلة، وأيضًا على رؤية واقعيّة (كثيرًا ما اتُّهم العرب في الماضي أنّهم غير واقعيّين) تستند على موقف قانوني؛ والّتي تؤدّي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلّة وعاصمتها القدس الشرقية، وعلى حق العودة ورفض التوطين.

ثانيًا، وهذا مبدأ ودرس عام، إنّ القضايا الّتي تتعلّق بالحقوق الوطنية للشعوب، وهنا نتحدّث عن الحقوق الوطنيّة للشعب الفلسطيني، لا يمكن أن تحلّ بمنطق تاجر العقارات، وبمقايضة الهويّة الوطنيّة ببعض المساعدات الماليّة، بل باحترام هذه الحقوق الّتي لا تتجزأ، وأهمّها الحق في دولة مستقلّة كاملة السيادة للشعب الرازح تحت الإحتلال”.

وركّز حتّي “ثالثًا، على أنّ تقييمنا لأي مبادئ أو مجموعة أفكار أو مقترحات لتحقيق السلام، هو مدى التزامها بمبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، وإلى جانب ذلك لرؤية جهات النزاع كافّة، فلا يمكن التفاوض في فراغ مرجعي أو ضمن مرجعيّة مفروضة أحاديًّا”. وذكر أنّ “هناك مبدأً أساسيًّا هو أنّ التسوية لتكون دائمة يجب أن تكون عادلة، ولتكون عادلة يجب أن تكون شاملة”، مشيرًا إلى أنّ “في دروس الماضي في المفاوضات المرحليّة والانتقاليّة، رأينا منذ البداية كيف أنّ إسرائيل قامت بشكل مستمر بمحاولة تفريغ هذه المفاوضات وإزاحتها عن طريقها”.

وشدّد “رابعاً على إنّ إسقاط قواعد ومبادئ القانون الدولي وإسقاط قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، للتعامل مع تسوية الصراع والنزاعات والخلافات الدوليّة، يؤسّس لنظام فوضى دولي، يدفع ثمنها الجميع في أرجاء العالم كافّة وفي أنواع الصراعات والنزاعات القائمة كافّة”.

كما جزم خامسًا، “أنّ المطلوب منّا ونحن في البيت العربي الّذي يجب أن نعمل على تحصينه جميعًا -فتحصين البيت العربي هو تحصين لبيوتنا الوطنية كافّة- هو توفير أنواع الدعم كافّة للموقف الفلسطيني، والتحرّك دوليًّا وعلى الأصعدة كافّة للعمل على تحقيق السلام، بحسب المرجعيّات الدوليّة ومبادرة السلام العربية'”.

مقالات ذات صلة