ميقاتي يطرح معالجته الاقتصادية: انتهى دور الدولة الريعية

أكد، اليوم، الرئيس الأسبق لمجلس الوزراء نجيب ميقاتي أن “تعميم اجواء سلبية عن الاقتصاد اللبناني لا يخدم المعالجة المطلوبة، ويزيد منسوب القلق عند اللبنانيين الرازحين أصلا تحت وطأة أزمة اقتصادية واجتماعية ومالية غير مسبوقة”.

وقال في تصريح أمام زواره في طرابلس: “لقد دقت ساعة التصحيح بكلفة مطلوب توزيعها بطريقة عادلة بين مكونات الشعب لتكون ناجحة ومقبولة، والعدالة أن يتحمل المقتدر أكثر من ذوي الدخل المحدود. يجب معالجة أزمة المالية العامة على مستويين، أولهما تدابير فورية في موازنة 2019 لخفض العجز، بالتلازم مع تدابير إصلاحية على السنوات المقبلة، تعتمد بموجب اجراءات وقوانين تطرح فورا”.

وأشار الى أن “كلفة الدين العام مرتفعة جدا، والمطلوب خطوات لمعالجة اساس الدين وليس كلفته فقط، وبالتوازي يجب على الحكومة الشروع في إجراءات جدية لوقف الهدر بالنفقات بدءا بحل قضية الكهرباء والتسرب بالإيرادات، وإيفاء التزامات الدولة للبلديات، وصندوق الضمان، والمستشفيات، والمقاولين. كما يجب العمل على تحسين الإيرادات بطريقة عادلة وفعَالة، ما يتطلب مكافحة التهرب بكل أشكال، هو لا سيما في الجمار،ك ووقف التعديات على الأملاك العامة واستيفاء رسوم جراء هذا الاشغال للاملاك العامة ولا سيما البحرية. وفي ظل ركود الاقتصاد، يجب توخي الحذر في زيادة ضرائب الاستهلاك، ومنها الضريبة على القيمة المضافة، لأن هذه الزيادة تقلص القدرة الشرائية وحجم العائدات معا. كما ينبغي اعتماد معدلات ضريبة على الفوائد المصرفية مع شطور تصاعدية، والنظر في إعفاء الودائع الصغيرة من الضريبة، وتعديل تعريفات الكهرباء والمياه بشطور تصاعدية، بما يحسن التغذية ويدر وفرا للمستهلك في المدى المنظور”.

وردا عن سؤال أجاب: “السؤال الاساسي هل نحن دولة أم جمعية خيرية؟ لقد أنتهى دور الدولة الريعية وينبغي التركيز على ايجاد وظائف وفرص عمل تنشط القطاع الخاص، وبدل الحديث عن ضرائب جديدة يجب إعطاء حوافز جديدة للاستثمار لزيادة حجم الاقتصاد”.

واختتم ميقاتي: “صحيح أن موضوع الموازنة أولوية في هذه المرحلة، ولكن ينبغي على خط مواز العمل على تماسك الموقف اللبناني في مواجهة التحديات الاقليمية الضاغطة وتعزيز حضور لبنان الاقليمي والدولي في لحظة اقليمية حرجة ودقيقة”.

مقالات ذات صلة