يمق يتابع مشروع الإرث الثقافي ويلتقي محامي “الحراك” في طرابلس

ترأس رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق اجتماعا في مكتبه بالقصر البلدي، لمتابعة الاشغال الجارية في إطار مشروع الإرث الثقافي المنفذ بإشراف مجلس الإنماء والإعمار، في الأسواق الداخلية القديمة.

حضر الإجتماع نائب رئيس البلدية المهندس خالد الولي، رئيسة مصلحة الهندسة المهندسة عزة فتفت والمهندسون رضا بكري، رامي ذوق وأكرم الحج حسين عن البلدية. وحضر عن مجلس الانماء والإعمار المهندس احمد المشد، وعن الإستشاري المهندسة لينا دبوسي، وعن المتعهد المهندس ألكسندر جزرة ووسام سعيد.

تركز البحث على الأشغال التي ينفذها مجلس الإنماء والإعمار في إطار المرحلة الثانية من مشروع الإرث الثقافي في الأسواق الداخلية في المدينة القديمة وضرورة إنجازها ضمن الشروط والمواصفات المطلوبة، بالاضافة إلى متابعة أشغال البنى التحتية في سوق العطارين حتى طلعة الرفاعية، والبدء بالأشغال في السوق العريض وزقاق سيدي عبد الواحد وزقاق القرطاوية وصولا الى الجامع المنصوري الكبير.

وتابع يمق مع وفد من محامي “الحراك” في طرابلس وعدد من ناشطي الحراك مشكلة المولدات الكهربائية، فعرض الوفد مشكلة المواطنين مع أصحاب المولدات في المدينة لجهة عدم التزام التسعيرة وساعات التغذية بالتيار الكهربائي والدعوى والملاحقات من قبل الأجهزة المعنية في الدولة.

وقال المحامي خالد ابراهيم بعد اللقاء: “اجتماعنا اليوم يأتي استكمالا لما بدأناه لجهة تطبيق القرارات والتعاميم الإدارية المتعلقة بإلزام أصحاب المولدات الكهربائية، التقيد بتسعيرة وزارة الطاقة والمياه وتركيب عدادات للمشتركين وعدم الاحتكار”.

واختتم: “أكدنا عدم رغبتنا بمصادرة المولدات بل بتنظيم هذا العمل بالتنسيق مع البلدية، لما فيه مصلحة الجميع، ونأمل من المواطنين أن يتعاونوا معنا في حال صدر أي قرار قضائي بمصادرة أي مولد”.

مقالات ذات صلة