عناوين وأسرار الصحف ليوم الخميس 30 كانون الثاني 2020

 إرتسم مشهد مقلق على امتداد الشرق الأوسط، بعد الإعلان عن خطة السّلام الاميركيّة المسمّاة “صفقة القرن”، خصوصاً أنّها تفرض خريطة جديدة في المنطقة، تنذر بتداعيات خطيرة تهدّد كلّ الدول العربيّة المحيطة بفلسطين.

هذا الواقع المستجد، أثار موجة من الاعتراض على الصفقة بدءاً من فلسطين وجوارها، وصولاً الى لبنان المُدرَج في بنك أهداف “صفقة القرن”، والذي يهدّد إسقاط حق الفلسطينيين بالعودة الى ديارهم، بتوطينهم على ارضه.

وربطاً بذلك، جاهر لبنان الرسمي برفض هذه الصفقة التي تهدّد كيانه، وأكّد تمسّكه بالمبادرة العربية للسلام، التي أُقرّت في قمة بيروت عام 2002، خصوصاً لجهة حق عودة الفلسطينيين إلى أرضهم وقيام دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس”.

 


العناوين

“النهار”:

– “خطة استعادة الثقة” على وقع تناقضات السلطة !

“اللواء”:

– ورشة التمويل: 5 مليارات دولار لـ«تهدئة الازمة»!
– لبنان ينحاز لفلسطين ضد «الصفقة».. والحراك يطالب سويسرا باسترداد الاموال

“الأخبار”:

– لبنان يرفض صفقة القرن

– موسكو تمدّ يد العون للبنان من البوابة السورية: جاهزون لإيداع مليار دولار!

“البناء”:

– هجمات يمنيّة نوعيّة

– الجيش السوريّ إلى سراقب

– ترامب يبدأ تخفيض القوّات في العراق

– فلسطين تستعدّ للمواجهة… ولبنان يتوحّد ضد الصفقة

– حردان: ما بعدها ليس كما قبلها

– دياب لخطة وطنيّة ماليّة: الصورة ليستْ سوداويّة ونعمل لاستعادة الثقة بالنظام المصرفيّ

“الجمهورية”:

– لبنان يرفض «الصفقة»: لا للتوطين

– وعد حكومي: الإنجازات خلال 100 يوم.. وقرارات حول تسهيلات مصرفية

“نداء الوطن”:

– البيان الوزاري الأسبوع المقبل… و”تقرير التحويلات” يرصد ملياري دولار

– “فيتو” أميركي – عربي… الدعم ممنوع والعتب مرفوع!

“الشرق الأوسط”:

– تباينات حول بند «المقاومة» في البيان الوزاري

– الحراك الشعبي يتوقع قراراً أمنياً بقمع الانتفاضة

– شبان لبنان يسلكون طريق الهجرة هرباً من الأزمة

 


الأسرار

“اللواء”

* همس

تدرس جهات نقدية دولية الإيعاز لإدارات المصارف المحلية، رفع نسبة السحوبات الأسبوعية والشهرية..

* غمز

تبيَّن أن أقرباء مباشرين لبعض الوزراء الجدد لا يعرفون جيداً أن اقرباءهم صاروا وزراء!

* لغز

رفضت أكثر من جهة حزبية بشدة توزير وزير «تقني» سابق على خلفية عدم ضمان الإلتزام بما يُطلب منه…

“الجمهورية”

* تردّدت معلومات عن قيام أحد الوزراء بنقل وإتلاف عشرات الوثائق قبل مغادرته وزارته وربط بين هذه الخطوة بتأخير عملية التسلم والتسليم.

* نصح مرجع دبلوماسي بضرورة عدم البحث في أي قرار أمني يُنهي تحرّكًا شاملًا على مستوى الوطن لأن ملفًا من هذا النوع لا يُعالج بالقوة.

* لاحظت أوساط سياسية أنه حتى الساعة اقتصر موقف دولة تعتبر نفسها دولة ممانعة مما يسمى “صفقة القرن” على مصدر في وزارة خارجيتها مستغربة هذا السكوت المبهم.

“الأخبار”

* «الاثني عشرية» في بلديّة بيروت

على الرغم من التأخر أكثر من 3 أشهر في إقرارها ((من المفترض أن النقاش فيها يبدأ في شهر أيلول)، لم تُقر بلدية بيروت في جلستها الأخيرة موازنة البلدية لعام 2020، وقررت تأجيلها الى الجلسة المقبلة لإدخال تعديلات عليها، فيما صوّت المجلس البلدي على بند «الصرف على القاعدة الاثني عشرية لشهر شباط 2020»، ما يعني الإنفاق وفقاً لموازنة العام الماضي.

* خفض مدة التأشيرات

قررت سفارات أوروبية في بيروت خفض مدة تأشيرات الدخول السياحية إلى أوروبا، لأقل من 6 أشهر، مستثنية من ذلك الشخصيات السياسية ورجال الأعمال وكبار المسؤولين والموظفين. وأكدت مصادر دبلوماسية أن هذه الإجراءات التي تعتمدها سفارات عدد من الدول الأوروبية بدأت الصيف الماضي، أي قبل اندلاع انتفاضة 17 تشرين.

* المستقبل «يخذل» جمهوره

أثارت مشاركة كتلة «المستقبل» النيابية في جلسة مجلس النواب الأخيرة للتصويت على الموازنة، سخط المناصرين في الشارع الأزرق، والذين اعتبروا أن الرئيس سعد الحريري خذلهم بهذا القرار. ولم يقتصِر هذا السخط على المناصرين، بل ظهر واضحاً على مستوى المنتسبين إلى التيار في المنسقيات وحدث انقسام كبير بين مؤيدين ومعارضين، ولا سيما في صيدا وطرابلس. وقد عزز هذا الانقسام موقف النائب سمير الجسر الذي انسحب من الجلسة لاعتبارها «غير دستورية»، فيما رفع مناصروه في طرابلس سقف اعتراضاتهم على التيار انطلاقاً من موقف الجسر، معتبرين أن ما فعلته الكتلة هو «خذلان لنا».

مقالات ذات صلة