درغام: الخلاف مع اللواء عثمان هو على الأداء

شدد عضو “تكتل لبنان القوي” النائب أسعد درغام على “أن التسوية الرئاسية قائمة لأن فيها مصلحة وطنية مشتركة تحكمها القناعة بعيدا من أي مصالح خاصة”، معتبرا انه من “الطبيعي الا يتم الاتفاق بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل، على كل الامور وأن يكون هناك اختلاف بوجهات النظر حول بعض الملفات فلا شك في أن هناك اليوم بعض التباينات إنما لا اشتباك سياسيا بين التيارين”.

ولفت درغام وفي حديث لاذاعة “صوت لبنان”، الى “وجود بعض الافرقاء في تيار المستقبل المتضررين من التوافق السياسي القائم، وهم أساسا ضد التسوية وينتظرون دائما الفرصة لمهاجمتها بهدف شد العصب الطائفي والمذهبي”، مؤكدا أنه “تم تفسير كلام الوزير جبران باسيل في البقاع بغير سياقه الحقيقي وهذا الأمر لن يؤثر على العلاقة القائمة مع تيار المستقبل ومع الرئيس سعد الحريري”.

وعن إمكانية زيارة الوزير باسيل للرئيس الحريري، شدد درغام على “أن زيارة الرئيس الحريري ودار الافتاء طبيعية وفي أي وقت، فدار الافتاء هو بيت جميع اللبنانيين”.

وأضاف: “ان الخلاف مع اللواء عماد عثمان هو خلاف على الأداء لأن الاخير يتصرف بكيدية، والمطلوب التعامل بأطر قانونية بعيدا عن ممارسة الضغوط والكيدية”.

وأشاد درغام بأداء قائد الجيش، نافيا أي خلاف بينه وبين الوزير باسيل، مؤكدا أن قائد الجيش جوزيف عون حمى الجيش وتمكن من إبعاد المؤسسة العسكرية عن السياسية وقاد حملة اصلاح داخل المؤسسة، والتنافس على خلفية الاستحقاق الرئاسي غير مطروح أبدا”.

مقالات ذات صلة