غسان ريفي ضيف “لقاء الثلاثاء”: تأليف الحكومة عكس تقاسماً للحصص

إستضاف “لقاء الثلاثاء” في اجتماعه الأسبوعي في دارة النائب الراحل الدكتور عبد المجيد الرافعي، وبحضور عقيلته ليلى بقسماطي الرافعي، الإعلامي غسان ريفي الذي توقف عند ثلاثة موضوعات: “أولها عدم اكتراث السلطة الجدي بما يحدث وهذا ما عبرت عنه طريقة تأليف الحكومة. وثانيها عدم توصل الحراك الشعبي في الشارع إلى قواسم مشتركة تمكنه من الإتفاق على نوع من القيادة تتولى التحدث باسمه والمشاركة ربما في الحكومة بأسماء تطرحها بدل البقاء في دائرة المجهولين. اما ثالثها فهو ولادة حكومة لا تعكس مطالب الشعب ولا تتمتع بأي دعم شعبي”.

وقال: “ان تأليف الحكومة عكس تقاسما للحصص بين القوى السياسية التي ساهمت في تأليفها، فضلا عن غياب رؤية إنقاذية حقيقية، وإذا كانت عناوين المحاسبة واستقلال القضاء واستعادة الأموال المنهوبة، فهذه مطالب الثورة”.

أضاف: “وسط هذه الصورة لا يمكن أن يكون هناك أي إمكانية للاصلاح والانتقال إلى واقع أفضل، وذلك سيفاقم الأوضاع وسيزيد من الغضب الشعبي مما يهدد بانفجار اجتماعي لأن الكثيرين من المواطنين لن يكونوا قادرين على تأمين لقمة عيش أبنائهم وزيادة أكلاف الطبابة والتعليم لا سيما في طرابلس المدينة التي تحوي أكبر نسبة من البطالة والتي يعيش فيها مواطنون تحت خط الفقر”.

ثم كانت نقاشات حول تأثير الحراك على طرابلس.

مقالات ذات صلة