فهمي يدين “الاسلوب الهمجي” الذي تعرض له المعتصمون أمام مجلس الجنوب

نفّذ ناشطون مسيرة تحت عنوان “جولة لكشف حساب على مزاريب الهدر”، وتضمنت 3 محطات: مجلس الجنوب، مجلس الانماء والاعمار، وصندوق المهجرين.

وانتشرت، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيديوهات تظهر حصول إشكال أمام مجلس الجنوب، وتعرّض المتظاهرين للضرب.

وإذ ناشد المتظاهرون الجيش والقوى الأمنية للتدخل، وصل عناصر الجيش لاحقا الى المحلة لفض الاشكال.

من جهته، دان وزير الداخلية والبلديات العميد محمد فهمي “الاسلوب الهمجي الذي تعرض له معتصمون ومتظاهرون سلميون بينهم سيدات وهم في طريقهم ظهر اليوم الى الاعتصام امام مجلس الجنوب”.

وأكد الوزير فهمي ان الاجهزة الامنية المختصة لن تتوانى في ملاحقة المعتدين وتحديد هوياتهم، وباشرت على الفور التحقيقات اللازمة لمعرفة خلفية وأهداف الاعتداء على المتظاهرين والمعتصمين واحالتهم الى القضاء المختص لاتخاذ المقتضى القانوني.

وشدد الوزير فهمي على ان وزارة الداخلية من مهامها واولوياتها حماية المواطنين كل المواطنين من متظاهرين وغيرهم ومنع اعمال الشغب والتعديات، ولن تقبل باستمرار العابثين بالامن التطاول على كرامة اي مواطن تحت اي ظرف او حجة او سبب، مشيرا الى ان التظاهر والاعتصام حق مشروع حفظه القانون وحفظته كل الاعراف الانسانية والاخلاقية والانظمة المرعية الاجراء.

مقالات ذات صلة