مستشار الرئيس الحص رفعت البدوي يسأل: ما الهدف من حصر اعمال الفوضى في شوارع بيروت؟

قال مستشار الرئيس سليم الحص رفعت ابراهيم البدوي في تصريح له: “في لمحة سريعة لكنها ليست متسرعه حول ما دار سابقاً من احتجاجات وبين ما يجري في شوارع بيروت من اعمال متكررة وممنهجة بتكسير لمحال تجاريه وتخريب للاملاك العامة واعتداءات على القوى الامنيه وعلى بعض وسائل الاعلام ما ولد حال من الفوضى المستمره منذ ايام تحت عنوان احتجاجاً على تشكيل حكومة الرئيس حسان دياب.

اولاً- ان الاعتراض بالطرق السلمية والحضارية هو امر يكفله القانون لكن ان يتحول الاعتراض لحالة من الفوضى والتشبيح الهمجي والتعدي على املاك المواطنين والمؤسسات التجاريه والتلاعب بامن الوطن فهذا اعتراض مرتبط بنوايا خبيثة تنفيذاً لأوامر معينة من قبل جهات مشبوهة.

ثانياً – ان الاعنراض الحاصل وبشكله الحالي هو امر مرفوض بكل المعايير لانه اعتراض الحكم المسبق ولأن شكل الاعتراض المترافق مع اعمال شغب يهدد امن الوطن ولا يمت لمطالب الحراك النظيف الحضاري السلمي بصلة ما افقد الاحتجاج مصداقيته وسلميته ليؤكد ان وراء الاعتراض اهداف ليست بريئة.

ثالثاً- ان حكومة تصريف الاعمال تمنعت عن ممارسة مهامها لأكثر من 90 يوماً حيث ان حكومة تصريف الاعمال تخلفت عن معالجة الوضع الامني والاقتصادي وحتى عن تفعيل الصرف الصحي لكننا لم نشهد اي اعتراض بهذا الشكل ولا بهذا الاسلوب الذي نشهده يومياً بشوارع العاصمة.

يبقى السؤال عن الهدف من حصر اعمال الفوضى في شوارع العاصمه بيروت في حين شهدت ساحات باقي الوطن سلمية التحرك وتراجع في الحشود؟”.

مقالات ذات صلة