عراقي تخرّج من جامعة الموصل.. زعيم تنظيم “داعش” الجديد!

أفادت صحيفة “الغارديان” البريطانية امس نقلاً عن مصادر استخبارية أنّ الزعيم الجديد لتنظيم “داعش” “أبو ابراهيم الهاشمي القرشي” هو في الواقع أحد مؤسّسي التنظيم ومن كبار منظّريه العقائديين واسمه الحقيقي هو أمير محمّد عبد الرحمن المولى الصلبي.

وكان “داعش” أعلن بعيد مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي في غارة أميركية في سوريا في نهاية تشرين الأول اختيار “خليفة للمسلمين” جديد هو الهاشمي القرشي، لكنّ هذا الاسم لم يعن شيئاً للكثير من الخبراء بشؤون الجماعات الجهادية لدرجة أنّ بعضهم شكّك حتى بإمكان أن يكون شخصية وهمية، في حين قال عنه مسؤول أميركي رفيع المستوى إنّه “مجهول تماماً”.

وقد نقلت “الغارديان”امس عن مسؤولين في جهازين استخباريين لم تسمّهم أنّ الزعيم الجديد لتنظيم “الدولة الإسلامية” هو المولى وقد كان قيادياً رفيعاً في التنظيم و”أحد منظّريه العقائديين”.

وبحسب الصحيفة فإن المولى يتحدّر من الأقليّة التركمانية في العراق، ما يجعله واحداً من القادة غير العرب القلائل في “داعش”.

والمولى الذي تخرّج وفق المصدر نفسه من جامعة الموصل كانت له اليد الطولى في حملة الاضطهاد التي شنّها “داعش” بحق الأقليّة الإيزيدية في العراق في 2014.

من جهتها رصدت الولايات المتحدة في آب 2019 مكافأة مالية تصل قيمتها إلى خمسة ملايين دولار مقابل أي معلومة تقودها إلى المولى الذي كان لا يزال في حينه قيادياً في التنظيم لكنهّ مع ذلك كان “خليفة محتملاً لزعيم داعش أبو بكر البغدادي”.
وبحسب موقع “المكافآت من أجل العدالة” التابع للحكومة الأميركية فإنّ المولى، الذي “يعرف أيضاً بإسم حجي عبد الله” كان “باحثاً دينياً في المنظمة السابقة لداعش وهي منظمة القاعدة في العراق، وارتفع بثبات في الصفوف ليتولى دور قيادي كبير في داعش”.

وأضاف الموقع أنّه بصفته “واحداً من أكبر الأيدولوجيين في داعش، ساعد حجي عبد الله على قيادة وتبرير اختطاف وذبح وتهريب الأقلية الدينية اليزيدية في شمال غرب العراق، ويعتقد أنه يشرف على بعض العمليات الإرهابية العالمية للجماعة”.

مقالات ذات صلة