أمن الدولة يوقف صحفياً أميركياً بتهمة العمل لصالح صحيفة “هآريتس” الإسرائيلية.. ماذا قالت صديقته؟

أضاءت شبكة “سي إن إن” الأميركية على توقيف جهاز أمن الدولة صحفي أميركي يدعى نيكولاس فريكس، خلال أحداث العنف التي شهدها لبنان خلال عطلة نهاية الأسبوع، وفاقا لما قالته صديقته دانا حوراني لـCNN اليوم الإثنين، مضيفة أنها تلقت اتصالين من فريكس، أحدهما بينما كان في قسم الشرطة والآخر عندما كان مع مخابرات الجيش، وقد تحدثت إلى أحد الضباط الذي أكد لها أن صديقها سيُفرج عنه قريبا.

وأبلغ الضابط حوراني أن عليه اتخاذ إجراءات بروتوكولية في هذا الصدد، وأكد أن عليها ألا تقلق إزاء وضع فريكس.

وذكرت المديرية العامة لأمن الدولة في لبنان، اليوم الإثنين، أنها اعتقلت مواطنا أميركيا كان يصور الاحتجاجات مباشرة لصالح صحيفة هآرتس الإسرائيلية، وفقا لبيان صدر عن المديرية.

وجاء في البيان: “بعد أنباء على وسائل التواصل الاجتماعي حول شخص كان يصور أحداث وسط بيروت لصالح يومية هآرتس الإسرائيلية بشكل مباشر، قامت دورية أمن دولة بتعقبه وتحديد مكانه واشتبهت بشخص صور اللقطات نفسها التي ظهرت على صفحة لصحيفة العدو، وقد تم جلبه للتحقيق”.

وحددت المديرية الشخص بأنه “نيكولاس أ” والذي قال إنه يعمل كحصفي مستقل، بينما رفضت الصحيفة الإسرائيلية الادعاءات حول عمل فريكس لصالحها.

وتواصلت CNN مع “هآرتس” التي قالت إنها لا تملك مراسلا في بيروت، مشيرة إلى أن البث الحي الذي نشرته عبر صفحتها على موقع فيسبوك كان من خدمة البث المباشر لوكالة رويترز.

من جانبها، أكدت حوراني أن فريكس “لم يفكر حتى” بتزويد صحيفة إسرائيلية بمقاطع فيديو.

ويبلغ فريكس من العمر 24 عاما ويعمل كصحفي مستقل في بيروت منذ عام تقريبا، وقد عمل لوسائل إعلام مثل “New Arab” و”Al-Monitor”، وفاقاً لصديقته.

مقالات ذات صلة