حفتر تحتشد جنوبي طرابلس تمهيدا لاستئناف هجماتها على الأرجح إثر رفضه توقيع اتفاق الهدنة

مقالات ذات صلة