“الندوة الإقتصادية” تبرق معزيةً بالسلطان قابوس: كان صديقاً للبنان وشعبه

أبرقت “الندوة الاقتصادية اللبنانية” إلى سلطان عمان الجديد هيثم بن طارق آل سعيد معزيةً بوفاة السلطان قابوس بن سعيد. وتقدمت في بيان من “الشعب العماني والأسرة الحاكمة بخالص العزاء والمواساة في وفاة السلطان الراحل”.

وقالت في بيان: “تلقت “الندوة الإقتصادية” بشخص رئيسها رفيق زنتوت والأعضاء ببالغ الأسى والحزن نبأ وفاة جلالة السلطان قابوس بن سعيد، وقد آلمنا جداً أن نفتقد واحداً من أبرز القادة العرب الذين عملوا بصدق وإخلاص لخدمة الأمتين الإسلامية والعربية”.

وأضافت: “فقدت عُمان والأمتان العربية والإسلامية قائداً عظيماً وحكيماً، وصاحب حنكة سياسية نادرة، قامة تاريخية كبيرة، رئيساً محباً لشعبه وأمته، أسهم في نهضة السلطنة وتقدمها في المستويات كافة، وقدم الغالي والنفيس في سبيل تعزيز التضامن العربي والاسلامي، وحل الخلافات بالحوار الرصين ومعالجة الازمات بالتشاور الهادئ، تاريخا عربيا اتسمت مواقفه طوال مسيرته بالاعتدال والوسطية، اذ كان جل همه خدمة شعبه واعلاء شأن الأمة”، لافتةً إلى أن “السلطان قابوس كان صديقاً بكل معنى الكلمة للبنان وشعبه”.

وتمنت الندوة لـ”السلطان هيثم بن طارق كل النجاح في المضي قدما على نهج السلطان الراحل، في خدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية، لتكونوا كما نعهدكم، خير خلف لخير سلف”.

مقالات ذات صلة