فرنسا: الاتفاق بين حكومة الوفاق الليبية وتركيا يزيد الوضع سوءاً

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان إن الاتفاق بين حكومة الوفاق الوطني في ليبيا وتركيا سيزيد الوضع في ليبيا تأزما.

وقال وزير الخارجية في مؤتمر صحافي عقب لقائه الرئيس التونسي قيس سعيد ”استقرار ليبيا على أساس احترام القانون الدولي تمثل أولوية نتشاركها مع تونس“.

وأضاف ”في الاجتماعات مع زملائي من الاتحاد الأوروبي أو في مصر نؤكد على خطر استمرار الأزمة في ليبيا التي تهدد كامل المنطقة من المغرب العربي الى الساحل“.

وتابع أن الاتفاق بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليا وتركيا مخالف للقانون الدولي وسيؤدي إلى تفاقم الوضع.

وتدعم تركيا حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج والتي تتخذ من طرابلس مقرا وقالت إنها سترسل مستشارين عسكريين وربما قوات لتعزيز دعمها بعد توقيع الطرفين اتفاقا لترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

وأكد وزير الخارجية الفرنسي أن الخروج من الأزمة يستدعي حوارا ليبيا-ليبيا وتوجه سياسي يدعمه بشكل خاص اللاعبون الإقليميون في المنطقة وجيران ليبيا.

وليبيا منقسمة منذ 2014 بين فصائل عسكرية وسياسية متنافسة في العاصمة طرابلس والشرق. وتدعم تركيا حكومة السراج في طرابلس بينما تتلقى قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر دعما من الإمارات ومصر.

مقالات ذات صلة