جديد التشكيلة الحكومية والاسماء المقترحة.. وتغيير جذري في وزارة الداخلية

كشفت مصادر واسعة الاطلاع لصحيفة “الجمهورية” أنّ حركة الاتصالات انتهت الى اقتراح إسناد وزارة الدفاع الى ضابط متقاعد هو اللواء والمفتش العام السابق في الجيش ميشال منسّى. وتردّد امس ايضاً عن تغيير جذري في وزارة الداخلية أسقطت اقتراح تعيين القاضي فوزي أدهم لأسباب مختلفة، وقد يكون البديلَ ضابطٌ متقاعدٌ بالنظر الى حجم المهام الأمنية الملقاة على عاتقها.

وعلى صعيد آخر حسمت الاتصالات بأنّ يكون ممثل المردة في الحكومة وتحديداً لحقيبة الأشغال سيدة، وطلب الى النائب فرنجية تسمية سيّدتين ليصار الى اختيار واحدة منهن.

وفي جانب مماثل، تبين انّ السيدة الأرمنية التي تتولى وزارتي الثقافة والتنمية الإدارية محصورة بين سيدتين: فارتنيي أوهانيان والدكتورة سركيسيان،

كما عُلم أنّ تبديلاً طال وزارة العدل فاستبعدت النقيبة أمل حداد دون إبعادها عن التركيبة الحكومية لصالح رئيس مجلس الشورى السابق القاضي هنري خوري .

وافادت معلومات الصحيفة، اصرار دياب على أن يكون الدكتور دميانوس قطار في التركيبة الحكومية في وقت قيل انّ باسيل سيحمل اليه اسمين جديدين لوزارة الخارجية هما السفير اللبناني السابق المتقاعد شربل اسطفان ومندوب الجامعة العربية السابق في باريس السفير المتقاعد ناصيف حتّي . كما تردّد عن اقتراحه بتسليم وزارتي البيئة والتنمية الإدارية الى السيدة منال مسلّم بعدما حُسمت حقيبتا الشؤون الاجتماعية والمهجرين الى ممثل ارسلان في الحكومة الدكتور رمزي مشرفية ومعهما وزارة النازحين التي دمجت بالشؤون الاجتماعية.

مقالات ذات صلة