مركز الصفدي الثقافي يحيي ليالي طرابلس الرمضانية

نظم “مركز الصفدي الثقافي” في طرابلس للعام الثالث على التوالي “ليالي طرابلس الرمضانية” برعاية وزيرة الدولة لشؤون التمكين الإقتصادي للنساء والشباب فيولات خير الله الصفدي ممثلة بمديرة المركز نادين العلي عمران.

وتضمنت الفعاليات ندوات إرشادية من وحي الشهر الفضيل ومحطات رمضانية فنية وموسيقية، حضرها حشد من فاعليات المدينة الى رسميين ومهتمين.

وبالتعاون مع “مركز الصفدي الثقافي”، نظمت مجموعة “أنا وإنت إيد بإيد” ندوتين دينيتين، الأولى بعنوان “القرآن غير حياتي”، حاضر فيها الشيخ محمد حبلص وياسمين غمراوي زيادة، والثانية بعنوان “لا حزن في الإسلام”، شاركت فيها أيضا غمراوي زيادة إلى المستشارة النفسية دينا معماري فتال.

وشاركت فرقة “عيون النغم” بالفعاليات، وأحيت أمسية رمضانية مميزة لرواد الفن الأصيل والموشحات، وقدم أعضاء الفرقة أداء تجسد في مجموعة راقية من الأناشيد والتواشيح الدينية، يذكر منها “صادق الوجد”، “مرحب يا هلال”، “بهوى الهادي”، “جل من طهر الصائمين” و”يا رسولا”.

كذلك، قدمت الفرقة الأوكرانية “Shpyliasti Kobzari” التي قدمت إلى لبنان في إطار الإحتفال الأوكراني الثقافي الذي رعته وزارة الثقافة، حفلا موسيقيا بحضور حشد كبير من الجالية الأوكرانية وتحديدا في منطقة الشمال.

وتعرف الجمهور إلى آلة البندورة الفريدة من التراث الأوكراني، وعزف أعضاء الفرقة مزيج ملفت من الألحان العصرية والألحان الأوكرانية التقليدية وأغان عالمية مشهورة لجو داسان، البيتلز وغيرهم.

بدورها كانت لساندي لطي أمسية رمضانية كلثومية على آلة العود، ورافقها الحكواتي نزيه قمر الدين، الذي شاركها الحفل في مداخلة فنية غنائية. وقدم اللطي ذاكرا أنها “من مواليد عام 1996، ترعرعت في كنف عائلة تهوى التلحين والموسيقى والغناء والشعر والفنون الجميلة”.

ومن أبرز ما أنشدت اللطي “ليالي الأنس في فيينا”، “بحبك يا لبنان”، وأجمل ما غنّت أم كلثوم وغيرها من كبار العصر الذهبي.

أما الفنانة أمال رعد حصة في الفعاليات الرمضانية، حيث عرفت العلي عمران برعد على أنها “صاحبة حنجرة ذهبية باتت علامة فنية راقية، في مسار الطرب العربي الأصيل. فنانة، شقت طريقها بخطى ثابتة، ولا زالت مقيمة على عهد الأصالة، عهد الزمن الجميل، عززت حضور ثقافة الحياة والفرح في فيحائنا وفي شمالنا الحبيب”.

ومن ثم استلمت الفنانة المسرح مع فرقتها الموسيقية وشدت أجمل الأغنيات.

استكمالا للمشهدية الطربية ضمن “ليالي طرابلس الرمضانية” شاركت فرقة “وتد” النسائية بأعضائها الخمسة: دلين جبور، كاترين غالي، جورجيت روفايل، قمر عمري وفاطمة أمين، في أمسية طربية شرقية مميزة، مع آلات العود والقانون والناي وغيرها.

قدمت السيدات الخمس باقة من أجمل المختارات الطربية ولاقين تفاعلا ملفتا من الحضور.

واختتمت الفعاليات الرمضانية التي امتدت على مدى أسبوع في المركز بحفل للفنان حمادة الأمير وفرقته الموسيقية. وكان الحضور على موعد مع القدود الحلبية والأغاني الطربية العريقة من زمن الفن الراقي أحياها الأمير بأداء رائع.

مقالات ذات صلة