سامي الجميل: الموازنة انتهاك صارخ للدستور وأرقامها مغلوطة

إعتبر رئيس حزب “الكتائب اللبنانية” النائب سامي الجميل أن “الموازنة التي أقرتها الحكومة وأحالتها إلى المجلس النيابي فيها انتهاك صارخ للدستور وغش كبير في الأرقام”، وقال: “الموازنة تخالف الدستور وارقامها غير صحيحة ولا تضم اية اجراءات تؤدي الى نهوض اقتصادي، أما نتائجها فستكون انكماشا اقتصاديا وغلاء معيشيا وانخفاضا للقدرة الشرائية، وستشجع التهرب والتهريب عبر المعابر غير الشرعية”.

وشدد على أن “هذه الموازنة التي أقرت بإجماع مجلس الوزراء، يتحمل مسؤوليتها كل افرقاء الحكومة”، داعيا النواب الى “عدم القيام بمسرحيات في المجلس وليتحملوا لمرة مسؤولية قراراتهم”.

وقال رئيس الكتائب في مؤتمر صحافي، عقده في بيت الكتائب المركزي بالصيفي: “لبنان بلد صغير، وبقدر ما يمكن تدميره بسرعة يمكن انقاذه بسرعة أيضا، لكن هذا الأمر يتطلب ارادة، ونحن قادرون على النهوض ببلدنا واقتصادنا بسرعة قصوى. لذلك نشعر بالقهر عندما نرى ان السلطة لا تقوم بأي شيء من أجل انقاذ لبنان من الواقع الاقتصادي، في وقت هناك خطوات صغيرة انما جريئة يمكنها قلب كل المعادلة ونقل البلد من مرحلة الركود الى النهوض”.

أضاف: “أريد ان اقول للحكومة إذا لم تكن على علم، بأن المحاكم مقفلة منذ شهر وهناك اشخاص ينتظرون احكامهم وهناك قضاة مضربون، وربما لا تعرف الحكومة ان اضراب الجامعة اللبنانية مستمر والطلاب لا يعرفون ماذا سيكون مصيرهم وينتظرون شهاداتهم للتقدم الى جامعات في الخارج. لا نعرف إذا كانت الحكومة ترى كل هذا، لكن الامر الاكيد اننا لا نرى معالجات، فالقضاء والجامعة اللبنانية هما أهم قطاعين لبناء المستقبل وإذا كانا معطلين تكون حياتنا وحياة اللبنانيين ومستقبل شبابنا معطلة”.

مقالات ذات صلة