الحجار: ما نسمعه من تهجمات كشف عن بعض مكامن الخلل في الدولة

قال النائب محمد الحجار، عضو كتلة “المستقبل” النيابية، إن الموازنة التي وافق عليها، أخيراً، مجلس الوزراء بعد عشرين جلسة، أنتجت “مجموعة من الثوابت لا يستطيع أحد ان يحيد عنها، إضافة الى توافق سياسي يبنى عليه للمراحل المقبلة”.

وفي حديثه عن المزايدات السياسية قال: “الرئيس الحريري لم يرد الذهاب في هذا الطريق بالمزايدات، كان في استطاعته القيام بذلك، ولكن لم يكن لهذه الموازنة حينها ان تتحقق، وبالتالي المكسب الأساسي اليوم هو تحقيق الموازنة التي ستناقش في المجلس النيابي، على قاعدة تحمل الجميع لمسؤولياتهم بعيدا عن المزايدات الشعبوية. وسترسل الموازنة بعد إصدار قانونها رسائل إيجابية إلى الداخل وإلى المجتمع الدولي مما سيثمر الافراج عن مشاريع سيدر، وبالتالي الانفراج في الوضع الاقتصادي الضيق الذي يصيبنا بشكل مباشر نحن أبناء الإقليم الذي فيه الكثير من الكفاءات التي لا تجد فرص عمل”.

وفي موضوع استهداف المديرالعام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان قال الحجار: “سبب ومرد هذه التهجمات في ما نراه ونسمعه هو تلك الإنجازات التي تحققها مديرية قوى الأمن الداخلي وشعبة المعلومات وعلى رأسها المدير العام اللواء عثمان والتي كشفت عن بعض مكامن الخلل والفساد في هذه الدولة. هو هجوم استباقي يشنه الفاسدون والمفسدون للتورية والتعمية على ارتكاباتهم وجرائمهم بحق الدولة والمجتمع، لكن هذا لن يمنعنا بالتأكيد من المطالبة بالقبض على السارق والمرتشي والفاسد مهما علا موقعه او كانت صفته. نحن مصرون على ذلك لان البلد لا يمكن ولا يجوز ان يستمر على هذا المنوال أي أن يأكل الفاجر مال التاجر”.

هذه المواقف للنائب محمدالحجار أطلقها خلال إحياء دائرة شحيم بـ”تيار المستقبل” إفطاراً في دارة إياد عويدات حضرته عقيلته، منسق عام جبل لبنان الجنوبي وليد سرحال وعدد من أعضاء مكتب ومجلس المنسقية، منسق شعبة شحيم محمد بهيج شعبان، رئيس البلدية زيدان الصغير، مدير شعبة الدبية بكلية العلوم في الجامعة اللبنانية ربيع مراد، مديرة ثانوية شحيم الرسمية آمنة الحاج، رئيس اتحاد بلديات إقليم الخروب الشمالي السابق محمد بهيج منصور وشخصيات.

مقالات ذات صلة