اللواء ابراهيم يؤكد لرئيس الجمهورية: سنعمل بكل إمكاناتنا ووفاءً لقسمنا وتحت رعايتكم لحماية لبنان وصون استقراره

سنبقى سدّاً منيعاً في مواجهة الأخطار والتحديات التي لا تزال تستوطن وطننا وتهدّده

أكّد المدير العام للأمن العام اللواء عبّاس إبراهيم “أنّنا سنبقى سدّاً منيعاً في مواجهة الأخطار والتحديات التي لا تزال تستوطن وطننا وتهدّده”، مشدّداً على “أنّنا سنعمل بكل إمكاناتنا، ووفاءً لقسمنا وتحت رعايتكم ورعاية السلطة التنفيذية، لحماية لبنان وشعبه وسلمه الأهلي، وصون استقراره الوطني العام”.

كلام اللواء إبراهيم جاء خلال زيارته على رأس وفدٍ من المديرية العامة للأمن العام، رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا، لتقديم التهاني له بالأعياد.

وقال اللواء إبراهيم في كلمته: “يحلّ عيدا الميلاد المجيد ورأس السنة المباركة، ولبنان لا يزال على فوهة بركان التوترات الإقليمية والدولية من جهة، والتحديات الداخلية من جهة أاخرى. كنتم يا فخامة الرئيس منذ لحظة انتخابكم أول من اطلق العمل الجدي لنقل البلاد إلى دولة الحداثة والتطور، وصولاً الى قيام الدولة المدنية التي طالما ناديتم بها من أجل الانسان في لبنان وحفظ مستقبل ابنائه وحقوقهم”.

وأضاف متوجّهاً لرئيس الجمهورية: “فخامة الرئيس، يرى اللبنانيون فيكم أمل الخلاص للعبور من هذه الأزمة الوطنية الاستثنائية التي تتخبط فيها البلاد إلى برّ الامان، لأنّكم فخامتكم كنتم السبّاقين في الاستماع إلى صرخات أبنائكم في الساحات، الذين عبّروا عن آلامهم واوجاعهم في مطالبتهم بدولة حديثة بكل معانيها ومضامينها، لا سيما منها الاقتصادية والاجتماعية. دولة تحظى بإدارة نظيفة، خالية من الفساد الذي انهك المؤسسات وساهم في تشويه صورة لبنان في الداخل وامام المجتمع الدولي، دولة تتقدم فيها المواطنية الصالحة، ويعيش ابناؤها في وطن تحكمه الديموقراطية التي حمت لبنان التنوع بأدواتها وآلياتها المرتكزة على الشرعية الدستورية التي تشكل خط الدفاع الاول عنه، وبهذا فقط يكون ارساء دولة القانون وتدعيمها”.

وتابع: “فخامة الرئيس، إذ اتقدم منكم، باسم ضباط ومفتشي ومأموري المديرية العامة للامن العام، بالتهنئة بالمناسبتين السعيدتين، اؤكد لكم استناداً الى الصلاحيات والمسؤوليات المنوطة بالأمن العام، وكما عهدتمونا، سنبقى سدّاً منيعاً في مواجهة الأخطار والتحديات التي لا تزال تستوطن وطننا وتهدّده”.

وختم: “سنعمل بكل امكاناتنا، ووفاءً لقسمنا وتحت رعايتكم ورعاية السلطة التنفيذية، لحماية لبنان وشعبه وسلمه الاهلي، وصون استقراره الوطني العام”.

مقالات ذات صلة