أمر أميركي للسعودية والامارات.. بدعم القوات مالياً

استكمل الرئيس المكلف حسان دياب اجتماعاته مع الكتل النيابية لتشكيل الحكومة التي عرضت كلها وجهات نظرها. والمشكلة ليس في اراء الكتل النيابية فهي روتينية وعند تشكيل كل حكومة تكرر الكتل ذات الآراء والمواقف وعندما تشارك في الحكومة تقوم بزيادة الفساد وتزيد من سرقاتها وسرقة مشاريع الدولة والسمسرة عليها وهدر أموال الشعب اللبناني وهذه الأحزاب تقبض من الداخل والخارج خاصة من دول الخليج بأمر أميركي كما اكدت صحف أميركية ضخمة وتلفزيون فوكس نيوز ان واشنطن طلبت من السعودية والامارات وقطر دعم القوات اللبنانية بنسبة كبيرة جدا مالياً ودعم حزب الكتائب بنسبة قليلة واذا كان الدكتور سمير جعجع رئيس كتلة نيابية من 15 نائباً ورئيس تقريبا اكبر حزب ماروني ومسيحي في لبنان فما هو دوره السياسي عندما لا يشارك جديا في الاستشارات ولا يسمي اسماً لرئاسة الحكومة ولا يرشح أي شخصية ثم يعلن انه لا يريد الاشتراك في الحكومة فماذا تكون نية الدكتور سمير جعجع غير هدم الدولة عندما يقاطع كل اعمالها الدستورية السليمة من التحضير لتكليف رئيس الحكومة الى تشكيل الحكومة الى الاشتراك في الحكومة وكل ذلك يحصل في نكايات متبادلة بين الرئيس عون والدكتور سمير جعجع والاثنان ما زالا يعيشان سنة 1989 عندما سقط اكثر من الفي شاب ماروني ضحية حربهما ولكن لا احد فهم موقف الدكتور جعجع من مقاطعة كل الاعمال الدستورية في البلاد بشأن الاستشارات والتكليف والاشتراك في الحكومة فأي دولة يريد الدكتور جعجع طالما انه يرفض الاشتراك في حكومة دولته ويرفض تسمية مرشح لتشكيل الحكومة ويرفض عملياً المشاركة في المشاورات الإلزامية لاختيار رئيس الحكومة.

هل يعني ذلك اننا نريد دولة شريط حدودي في منطقة جعجع وحده جعجع يعرف لأن سره عميق اما الرئيس العماد ميشال عون وصهره باسيل غدروا بالدكتور سمير جعجع بعدما وضع جعجع كل ثقله كي يصل العماد عون لرئاسة الجمهورية وبعدما وصل الرئيس عون الى رئاسة الجمهورية اهمل وغدر باتفاق معراب الذي يقضي بالمشاركة المارونية المتساوية بين التيار والقوات واذا اخذنا عدد النواب المسيحيين فإن كتلة الموارنة والمسيحيين في كتلة جعجع هي تساوي عدد النواب المسيحيين في كتلة عون باستثناء نائبين وحتى هؤلاء لا يمكن حسبانهم على الرئيس عون مثل النائب ميشال معوض ولا حتى العميد النائب شامل روكز ولكن نوابا من غير طوائف انضموا الى تكتل التيار الوطني الحر فاصبح عدد نواب التيار الوطني الحر ضعف كتلة الدكتور جعجع اجماليا لكن مسيحيا كتلة جعجع وكتلة عون تتساويان بالعدد.

“الديار”

مقالات ذات صلة