يعقوبيان بعد لقاء دياب: سمعت منه أن الحكومة ستكون من 18 وزيرا مستقلا

أعلنت النائبة بولا يعقوبيان، بعد لقائها الرئيس المكلف تشكيل الحكومة حسان دياب، أنها سمعت منه “أن الحكومة ستكون مصغرة، أي من 18 وزيرا، وستكون حكومة من المستقلين مئة بالمئة عن أحزاب السلطة، وأنه هو من سيؤلفها، ولن يأخذ أسماء وضعت عنده من الأطراف السياسية ومن الأحزاب”.

وقالت: “بصراحة الكلام الذي قاله- وسأفترض دائما حسن النية- وما لمسته، كلاما جميلا لمطالب الناس وما كانوا يرددونه، وواضح أنه هو في هذا المجال، ولكن سؤالي، هل سيسمحون له؟ وهل إذا قبلوا بحكومة من هذا النوع، ألم يمكن إعطاؤها للرئيس الحريري …هم قد رضوا بترك محلات هي محميات مالية، هناك وزارات كالكهرباء، هي محمية مالية كبيرة، ووزارة الاتصالات ووزارة الأشغال، من سيتخلى عن وزارات دسمة؟ والبيئة أيضا، اصبحت وزارة ويوجد فيها أموال، من سيتخلى عن وزارات فيها عقد صفقات ونفقات؟”.

وأضافت: “صحيح أن لا أموال في البلد، إنما سوف يأتون بالمشاريع ويلزمون، ومن وراء التلزيمات يستفيدون، فهل سيقبلون التخلي عن ذلك، وتعود كل ليرة للناس؟ ونحن ندرس اليوم موازنة، ولا توجد إيرادات، فهل وصلوا إلى الوعي أنهم على استعداد للذهاب بحكومة مستقلين أكاديميين وحكومة تكنوقراط واختصاصيين، يهبون إلى حل ملفات؟ إذا هذا الأمر واقعي، وأحد الوزراء صرح هنا، أنه يعطي حصة من حقهم للحراك، أصلا في الحراك لا أحد يطلب حصصا، يريدون وطنا، وهؤلاء نزلوا يطالبون بوطن لا بكرسي، والدخول بالمحاصصة، فالفكرة أن أحزاب السلطة ما زالت في وارد ماذا تأخذ وتعطي وكيف تتقاسم وزارات”.

سئلت: الرئيس المكلف يتحدث عن حكومة اختصاصيين، من سيسمي الاختصاصصين؟ أليست الأحزاب السياسية؟، فأجابت: “لا، وقال إنه هو من سيسمي وسيعد لوائح، وهذه تكون المرة الأولى التي تشكل فيها حكومة من هذا النوع، وليس الموضوع التركيز على الاختصاصيين، بل الأهم مستقلون وهذا ما يطالب به الناس، اختصاصيون يعملون في وزاراتهم وعلى ملفاتهم، وما سمعته هو تلبية كاملة لهذه المطالب، والمحك هو التنفيذ، وعلينا ان نتأمل خيرا”.

وختمت ناقلة عن دياب قوله “إنه سيشكل حكومة تلبي طموح الناس، التي نزلت إلى الشارع، كما أني طالبته بتقصير المدة، وأن نشكل بأسرع وقت ممكن، وقال لي إنه سيلتقي بأشخاص في الحراك لديهم مطالب”.

مقالات ذات صلة