“ضمانة الجبل”: مستعدون للمساعدة في أي شيء يريده رئيس الحكومة لإنجاح مهامه

أعلن النائب طلال أرسلان، بعد لقائه ونواب كتلة “ضمانة الجبل”، الرئيس المكلف تشكيل الحكومة حسان دياب: “تمنينا لدولة الرئيس التوفيق بالمهام الموكلة إليه بتأليف الحكومة، وتمنينا أن يكون هذا الظرف، ظرفا يفرض الوحدة الوطنية الكاملة في البلد، لأنه فعلا، المأزق الاقتصادي والمالي، ليس مأزقا ظرفيا، وليس مأزقا على فريق من اللبنانيين دون الآخر، والمطلوب من الجميع أن يجتهدوا، لنحد من انهيار قد وقع، وممكن أن يكون له ارتدادات كبيرة، على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والمالي، على كاهل اللبنانيين”.

وتمنى على الحكومة الجديدة أن “تلاقي متطلبات الحراك في البلد، وهو يحكي عن وجعنا كلبنانيين بوجه كامل، بمواجهة الفساد والإفساد وإقرار الورقة الإصلاحية، التي تم الاتفاق عليها سابقا، في أولى مهام الحكومة، لنحد من الخسارة التي وقعت في الشهرين السابقين، لنستطيع أن نرى ونخطط لأي مستقبل والأقل كلفة، لنخرج البلد من المأزق المالي الكبير، الذي وقع فيه”.

وعن مشاركة الكتلة في الحكومة، قال: “نحن قلنا باسم كتلة ضمانة الجبل، إننا مستعدون للمساعدة في أي شيء يريده رئيس الحكومة، لإنجاح مهامه وإنجاح العمل الحكومي، ضمن الأطر السياسية والاقتصادية والمالية الشفافة، التي تلاقي طلبات وطموحات الشعب اللبناني بكافة فئاته”.

وعن مقاطعة “اللقاء الديمقراطي” للاستشارات، قال: “هذا قرار يعود لكل كتلة، كل كتلة تأخذ القرار الذي يناسبها، نحن في ما خصنا مع مساعدة هذه الحكومة، وهذا التكليف لرئيس الحكومة، لأن الظرف ليس ظرف شروط وشروط مضادة، الظرف الحساس الذي وصل إليه لبنان، بحاجة إلى سياسة إنقاذية بامتياز، عندما يحصل الخلاف ويطالب شرائح المجتمع اللبناني بكافة فئاته، خصوصا الفقير منها، الأمر يتطلب سياسة إنقاذية وترفع عن صغائر الأمور لإنقاذ هذا البلد”.

مقالات ذات صلة