“لقاء الجمهورية” يحذر أهل طرابلس من الفتنة: لحكومة بشروط سيادية تستعيد الثقة

شدد “لقاء الجمهورية”، خلال اجتماعه الدوري، على “ضرورة إعطاء الأولوية لخطة إنقاذ لبنان من الأخطار الداهمة جراء التدهور الاقتصادي الذي يتسبب يوما بعد يوم بكوارث اجتماعية في المناطق كافة”، معتبرا ان “مهمة الرئيس المكلف تأليف الحكومة ستكون سهلة في حال سماعه صوت الناس، ويمكن ان تكون محفوفة بالأخطار لو تم تغليب مصلحة الأحزاب على مصالح الشعب المنتفض”.

ورأى ان “نظرة المجتمعين العربي والدولي الى حكومة تشبه سابقاتها ستصعب على لبنان إمكان النهوض، في ظل العقوبات الدولية على إيران والمتعاونين معها في لبنان، وانعكاساتها السلبية على المجتمع اللبناني ككل”.

ودعا “لقاء الجمهورية” القوى السياسية كافة إلى الابتعاد عن الواجهة الحكومية وترك الرئيس المكلف يشكل حكومة من أهل الاختصاص تأخذ على عاتقها توفير الشروط السيادية لاستعادة ثقة الداخل كما الخارج، للخروج من النفق المظلم الذي تسببت به سياسة المحاور”.

وحذر “اللقاء” أهالي طرابلس والمناطق كافة من الانجرار إلى الفتنة التي تعمل عليها جهات تستفيد من الاقتتال الأهلي والشرذمة المذهبية”، مؤكدا ان “طرابلس ستبقى، كما كانت، واحة للعيش المشترك ونورا للثورة”.

مقالات ذات صلة