الحريري: فشلنا كسلطة… والكل يريد أن يعمل بخلفية طائفية

أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري أن الطريقة الوحيدة التي يمكننا أن نخرج بها البلد من هذه الأزمة هي بتأليف حكومة اختصاصيين، داعيا إلى تكاتف الجميع والاستماع إلى كلمة الثورة بسبب الوضع الاقتصادي والاجتماعي الراهن.

واشار الحريري في حديث لبرنامج “صار الوقت” على قناة الـ”أم تي في” الى انه “يجب أن نكون دائما متفائلين. بالتأكيد على المرء أن يحضر نفسه للأسوأ ولكن لا بد للتفاؤل أن يكون موجودا فينا جميعا.”

وقال: “كسلطة يجب أن نعترف بأننا في كثير من الأماكن فشلنا. ماذا فعلنا؟ هل حللنا مشاكل الكهرباء والمياه والاتصالات؟ لم نقم بشيء. سمعت النائب جورج عقيص يتحدث عن التسوية، وأنا لست نادما على التسوية التي أجريتها، لكني قمت بها من أجل أن يسير البلد وتعود المؤسسات، إلا أننا لم نتمكن من تحقيق آمال الناس. لا يعتقدن أحد أن هناك حزبا من كل الأحزاب لم يسمع صوت الناس. لكن المشكلة اليوم أنه يجب أن نتقدم، ويجب أن تكون هناك حكومة في البلد.”

وأضاف: “أنا منذ البداية قلت أن الطريقة الوحيدة التي يمكننا أن نُخرج بها البلد من هذه الأزمة هي بحكومة اختصاصيين، وهؤلاء الأخصائيون لا يعني أنهم لا يفهمون بالسياسة، بل هم يعرفون كيف تعمل الإدارة أو لا تعمل، ويجب أن يكون لديهم قرارهم المستقل لكي يقوموا بواجبهم في الحكومة. فأنا على سبيل المثال كرئيس الحكومة، كنت أعقد جلسة لمجلس الوزراء ونتخذ فيه قرارا، فيخرج كل وزير ويفسره كما يريد بحسب مصلحته السياسية. فكيف يمكن للشعب أن تكون لديه ثقة بهكذا حكومة؟ كل شيء يسير بالسياسة والتنافس. ما أريد قوله أنه علينا جميعا، وبسبب الوضع الاقتصادي والاجتماعي الراهن، أن نتكاتف ونستمع لكلمة الثورة، فأنا بالنسبة إلي، علموني الكثير من الأمور التي ربما كنت أتغاضى عنها. ”

وسئل: لماذا تراجعت أمس الأول رغم كل جهود الرئيس نبيه بري؟ فأجاب: “بصراحة أقول أني تفاجأت بموقف القوات، من جهة. ومن جهة ثانية في المنطق الميثاقي، وليس بمعنى الميثاقي الدستوري، أفضل أن يكون هناك سلام بين الطوائف، ولأني معتدل دائما. قلت لنأخذ بضعة أيام لنفكر في هذا الموضوع. وهذه هي القصة.”

وأكد الحريري انه سيستقبل الرئيس المكلف حسان دياب، قائلا: “لما لا.”

وختم: “أنا لست مرتاحا للوضع، أنا أكثر شخص خائف على الوضع.”

مقالات ذات صلة