عويدات يرجئ استجواب السفير علي المولى في ملف بتسريب المحاضر الدبلوماسية

الأمين ينفي علاقة المولى: سلمت القاضي الوثائق الأصلية التي بحوزتي

يستمر التحقيق في قضية التسريب المحاضر الدبلوماسية وجديده استماع قاضي التحقيق الأول في بيروت غسان عويدات إلى إفادة زميلين في جريدة “الأخبار”، وحصل على وثائق مهمة من وكيل رئيس الشؤون العربية في وزارة الخارجية اللبنانية السفير علي المولى المحامي حسن بزي.

وأفادت “الوكالة الوطنية للإعلام” أن عويدات أرجأ، اليوم الخميس، إلى 10 حزيران المقبل، جلسة استجواب المولى الذي أكد بزي أنه “تمكن من إثبات أن المولى ليس هو من سرب محاضر التقارير الدبلوماسية” وبدى ارتياحه “لسير التحقيقات”.

وقال بزي إنه لديه “ملفات تثبت أن التسريبات حصلت من جانب السفارة اللبنانية في واشنطن، والدليل أن ما أرسل إلى جريدة “الأخبار” التي نشرت المحاضر هو ملف”PDF”، وليس النسخة الأصلية”.

من جهة أخرى، استجوب قاضي التحقيق الأول رئيس تحرير جريدة “الأخبار” إبراهيم الأمين وكاتبة المقال ليا قزي.

وقال الأمين بعد الاستجواب إنه “سلم القاضي الوثائق الأصلية التي بحوزته، والممهورة بالختم الأزرق، الخالية من أي تعليمات”، نافياً أن يكون للسفير المولى علاقة بالتسريبات الدبلوماسية.

وكانت “الأخبار” نشرت مقالين، الأول في 19 نيسان بعنوان “واشنطن ليكس: “أميركا تصف حزب الله بالسرطان وممثل القوات يناقش العلاج”، والثاني في 24 نيسان بعنوان “واشنطن ليكس ـ 2”: “ساترفيلد مهددا لبنان: الشراكة مع إسرائيل في الغاز… أو الخسارة”، تطرقت فيهما إلى محاضر اجتماعات لدبلوماسيين لبنانيين وأميركيين.

الجدير ذكره أن قوة من أمن الدولة حضرت إلى مبنى وزارة الخارجية في 6 أيار الحالي، بناء على ادعاء وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل، أمام النيابة العامة الاستئنافية في بيروت، وحققت مع بعض الموظفين.

مقالات ذات صلة