المعتصمون أمام معمل “ترابة سبلين” ينددون بـ”سرطنته” هواء اقليم الخروب

إعتصم، اليوم، محتجون أمام مدخل معمل ترابة سبلين، وأطلقوا شعارات ورفعوا لافتات أشارت الى ان “التلوث تسبب بإصابة اهالي المنطقة بأمراض السرطان والربو والحساسية الخطيرة والمميتة”، وسط حضور لعناصر من قوى الأمن الداخلي والجيش.

استهل الاعتصام بالنشيد الوطني، فتلاوة سورة الفاتحة على أرواح أبناء المنطقة الذين توفوا بأمراض من جراء التلوث، ثم ألقت جميلة الجنون كلمة بإسم ضحايا مرضى سرطان التلوث في المنطقة، قالت فيها: “نحن محاصرون بمعامل تغتال صحتنا وصحة أولادنا، في الجية هناك معمل الكهرباء، وهنا معمل الترابة وكساراته ومقالعه ومحرقته، ونتنفس الدخان المسموم بدل الهواء النظيف، وللأسف يحوم فوق سماء الإقليم شبح الموت. والأخطر من هذا، ما تم دفنه في أرض سبلين من مطمر نفايات النورماندي”.

واختتمت: “هذا الواقع مؤلم كثيرا، وسوف نبقى نقول حتى آخر نفس: لا لمعمل سبلين ولا للكسارات والمقالع والمحارق والمطامر، نعم للحياة”.

ثم ألقى كلمة المحتجين نزيه سرور قائلاً: “صباح التلوث والجرائم البيئية، صباح المرض والموت، صباح السرطان الذي أصبح ضيفا ثقيلا في كل بيت من بيوتنا، صباح الصفقات والحصانات السياسية، صباح البيئة التي تموت مثلنا، صباح الثورة”.

وتحدث عن “السموم التي يحملها الهواء” ووجود “نسبة عالية ومخيفة من الموت بسبب المرض”، لافتا الى ان “إحصائيات وقف المدافن ببرجا تشير الى أن نسبة كبيرة من الوفيات في المنطقة سببها مرض السرطان”، وقال: “لا للكسارات، لا للمطامر، لا لمعامل الموت، ونحذر من أية محرقة أو أي نوع من النفايات، وعندما يتخذ هذا القرار تكون عندها قد فتحت معركة واضحة وصريحة مع شعب بكامله”.

مقالات ذات صلة