الأزمة الاقتصادية تلقي بثقلها على قطاع المهن البصريّة.. الزجاج الطبي والعدسات اللاصقة تنفد من السوق!

ذكرت صحيفة “الأخبار” ان الأزمة الاقتصادية تلقي بثقلها على قطاع المهن البصريّة. إذ يتوالى إغلاق محلات الـ”Optique” منذ مطلع العام الجاري، وبخاصة منذ إنطلاق الانتفاضة الشعبية منتصف الشهر المنصرم ما نتج عنه صرف عشرات الموظفين حتى الآن، مع توقعات بصرف أعداد أكبر في المرحلة المقبلة في حال استمرار الأوضاع على ما هي عليه.

وفي السياق أوضح نقيب المهن البصريّة في لبنان أحمد شرّي أن “عدد المحلات التي أغلقت منذ بداية العام الجاري بلغ 6 حتى الآن، ثلاثة منها في شارع مار الياس أغلقت منذ أقل من شهر”.

الى ذلك، ومع أنه لم يسجل حتى الآن، بحسب شرّي، أي خفض للرواتب (ما عدا حالات محدودة لبعض المحال التي اضطرت لإغلاق أبوابها أيام الأزمة وقطع الطرقات)، فإن “أغلب المحال تقوم بصرف موظفين لتبقى قادرة على الاستمرار بموظف أو اثنين من أصل ثلاثة”. شرّي حذر من أن “القطاع مهدد بالتسكير”، مشيراً إلى أن “ستوكات الزجاج الطبي والعدسات اللاصقة بدأت تنفد من السوق، بعدما زادت أسعارها بنحو 10% منذ مطلع الشهر الماضي. أما النظارات الشمسية فلم تشهد أسعارها أي ارتفاع حتى الآن، كون المتوافر في السوق تم استيراده قبل استفحال الأزمة”.

كما أكد شرّي أن المتاجر لا زالت تتعامل مع الزبائن وفق سعر الصرف الرسمي، فيما تشتري الزجاج للنظارات بسعر السوق الموازي، مناشداً وزارة الصحة “مساواتنا بباقي القطاعات الطبية، وخاصة لناحية استيراد العدسات اللاصقة، عبر تغطية فرق الدولار كي لا ترتفع الأسعار بشكل كبير على المرضى”.

مقالات ذات صلة