قادة “حلف الأطلسي” يسخرون من ترامب في تسجيل “فيديو”

الأمين العام للـ"ناتو": قررنا مواصلة الحوار مع روسيا ويجب إشراك الصين في اتفاق الحد من الأسلحة

ظهر قادة كل من بريطانيا وكندا وفرنسا وهولندا في تصوير فيديو تم تسجيله من دون علمهم، خلال استقبال في قصر بكنغهام بالعاصمة البريطانية، وهم يسخرون من الرئيس الأميركي دونالد ترامب بسبب طول مؤتمره الصحافي الذي سبق قمة حلف شمال الأطلسي اليوم.

وسجلت كاميرات قصر باكنغهام الفيديو، مساء أمس، قبل القمة في واتفورد على مشارف لندن، ورصدته شبكة “سي بي سي” الكندية وبثته مع النص المكتوب لحديث القادة.

ويسمع في الفيديو صوت رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وهو يسأل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون: “الهذا السبب تأخرت؟”.

ويتدخل رئيس الوزراء الكندي جستن ترودو ليقول: “لقد تأخر لأن المؤتمر الصحافي استغرق 40 دقيقة على الأقل”.

وعقد المؤتمر الصحافي الطويل، في وقت سابق أمس، قبل اللقاء الثنائي بين ماكرون وترامب على هامش القمة.

وفي الفيديو، يبدو ماكرون وكأنه يروي فكاهة عن اللقاء بينما كانت الاميرة البريطانية آن ورئيس الوزراء الهولندي يستمعان، إلا أن ماكرون كان يدير ظهره للكاميرا ولم يكن من الممكن سماع ما قاله.

إلى ذلك، أعلن الأمين العام للـ”ناتو” ينس ستولتنبيرغ أن قمة حلف شمال الأطلسي المنعقدة في لندن اتخذت قرارا لمواصلة الحوار مع روسيا، وأن هناك توافقا على ضرورة إشراك الصين في اتفاقات الحد من انتشار الأسلحة.

وقال ستولتنبيرغ، في مؤتمر صحفي عقده، اليوم الأربعاء، لدى اختتام قمة الحلف في لندن: “متمسكون بسياسة الردع والدفاع القويين، مع استمرار الانفتاح على الحوار الشامل مع روسيا. نؤمن، أنا والـ”ناتو”، بالحوار مع روسيا، لأنها الجارة الأقرب والأكبر لنا، وهناك حاجة إليه لكي تكون ثمة شفافية ولمنع وقوع أي حوادث خطيرة”.

وشدد ستولتنبيرغ على أن الـ”ناتو” يحتاج إلى علاقات أفضل مع روسيا، إلا أنه أضاف: “اتخذنا قراراً لرفع جاهزية قواتنا لمواجهة التهديدات من أي جهة وفي أي وقت”.

من جهة أخرى، ذكر الأمين العام للـ”ناتو” أن دول الحلف اتفقت على ضرورة مشاركة الصين في الاتفاقات الخاصة بمنع انتشار الأسلحة.

وقال في هذا السياق: “لأول مرة نظرت دول الـ”ناتو” في تنامي قوة الصين، بما في ذلك التحديات والفرص والتداعيات بالنسبة للـ”ناتو” الناجمة عن ذلك. وقررنا أن علينا حل هذه القضية بوحدة، كحلف. وندعو الصين إلى المشاركة في الاتفاقات حول الحد من انتشار الأسلحة مستقبلا”.

كما أعلن ستولتنبيرغ أن كل دول الـ”ناتو”، بينها تركيا، اتفقت على تبنّي الخطة الخاصة بضمان أمن دول منطقة البلطيق وبولندا.