نقيب السائقين في الشمال: ليقم كل بواجباته قبل أن تلقوا منا ما لا يعجبكم

شدد نقيب السائقين في الشمال شادي السيد تعليقا على اضراب محطات البنزين على “ضرورة دراسة مختلف القرارات التي تصدر عن أي من القوى النقابية والجمعيات والهيئات الفاعلة على الأرض من تجار ومستوردي مشتقات نفطية وغيرها بدراية وتعقل وان يراعى دائما حسن دراسة مفاعيل أي قرار على الناس والقطاعات المختلفة.

واعتبر أن “أزمة البنزين منذ نشأت معضلة صرف الدولار أمام الليرة اللبنانية إنما تضر بالناس كافة وبخاصة قطاع النقل الذي يحتمل ما لا يحتمل جراء ارتفاع أسعار الزيوت وقطع الغيار لكنه يكافح لئلا يرفع فاتورة النقل على الناس، ولكن وعلى الرغم من ذلك لم يلتفت أحد إلى هذا القطاع المظلوم منذ زمن بل تجاهلوا معاناته”.

أضاف السيد: “أمس اتخذ قرار بإضراب المحطات من جانب واحد لتحل نتائجه على الناس وعلى السائقين في الشمال وكل لبنان وقد احزننا بل اغضبنا وجود سوق سوداء باعت ليتر المحروقات بأسعار خيالية للسائقين وهذا ما قد يدفعنا إلى حركة لن ترضي أحدا فلسنا مكسر عصا ولسنا قطاعا يحتمل التشبيح فليقم كل بواجباته كاملة قبل أن تلقوا منا ما لا يعجبكم، لذلك نطالب الجميع باتخاذ إجراءات تحمي السائقين والناس واجتناب الضغط الذي يوجه في الشكل للسلطة ويدفع ثمنه اللبناني”.