“التيار” و”حزب الله” يصران على الحريري!

حصلت صحيفة “الشرق الأوسط” على معلومات مستقاة من مصادر قريبة من الفريق الوزاري المحسوب على رئيس الجمهورية العماد ميشال عون تفيد بأن “التيار” و”حزب الله” يلتقيان على ضرورة أن يشارك الرئيس سعد الحريري بتوفير الحل، لأن الأزمة “عمرها سنوات نتيجة السياسات السابقة” وبالتالي فإن الإصرار على ترؤسه الحكومة المقبلة ينطلق من “وجوب أن يتحمل المسؤولية إلى جانب الجميع مثل غيره من القوى السياسية بإيجاد الحلول”، كما تشير إلى أن موقفهما يشير إلى ضرورة أن يتحمل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط أيضاً مسؤولية في هذا الخصوص، حتى لو كان بدرجة أقل من مسؤولية الحريري.

وتحدثت المعلومات عن منحى تبريري للتأخير بالإعلان عن موعد الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس حكومة مقبل، تتمثل في القول إن الرئيس عون كان يسعى للدعوة إلى الاستشارات النيابية أخيراً، لكنه أرجأها بعد موقف الحريري الرافض لأن يكون اسمه مطروحاً لترؤس الحكومة المقبلة، قائلة إن موقف الحريري “أعاد خلط الأوراق من جديد”. وشددت على أن “الحريري وجنبلاط يجب أن يتحليا بمسؤولية المشاركة بالإنقاذ كون الأزمة بلغت ذروتها الآن وهي نتيجة سياسات سابقة كان فريق الحريري وجنبلاط مشاركين فيها”.

مقالات ذات صلة