مسيرة نسائية في طرابلس تضامنا مع أمهات عين الرمانة والشياح وسلسلة بشرية للعسكريين المتقاعدين

جابت، اليوم، شوارع طرابلس مسيرة بدعوة من سيدات طرابلس تضامنا مع أمهات عين الرمانة والشياح ورفضا لما حصل في طرابلس أمس، وانطلقت من تقاطع شارع عزمي مرورا ببولفار فؤاد شهاب وشوارع المصارف رياض الصلح مرورا بالجميزات حيث توقفت في المكان الذي جرت فيه الأحداث أمس وقدمت المشاركات الورد الابيض لعناصر الجيش اللبناني وهتفن تأييدا للجيش وتأكيدا على سلمية الحراك في طرابلس.

ثم تابعت المسيرة طريقها نحو ساحة عبد الحميد كرامي النور حيث انضم المشاركون في المسيرة إلى المعتصمين الذين تداعوا اليوم تحت عنوان “نحنا والجيش اللبناني واحد”. وقد أكد المعتصمون اليوم ان “الجيش يبقى حامي الحراك وحارس الاستقرار”.

وشهدت ساحة عبد الحميد كرامي “النور” سلسلة لقاءات أكدت على “دور الجيش المحوري والمتقدم في حماية الحراك وتوفير الاستقرار لطرابلس ومختلف المناطق”.

وعصراً نفذ العسكريون المتقاعدون سلسلة بشرية أكدوا خلالها شجبهم “لما حصل أمس من تعد على الجيش اللبناني والقوى الأمنية”، وأكدوا، في بيان، أن “حفنة من المندسين اعتدت وحطمت وخربت ونحن كغيرنا جزء من الحراك ونؤكد جازمين أن ما حصل لم يكن ابدا بين الحراك والجيش بل بين مندسين وازلام للسلطة حضروا خصيصا للقيام بما قاموا به وما قام به الجيش اللبناني على مدى 43 يوما يشكر عليه فقد وفر الحماية الكاملة للناس فيها والطرقات ونحن نثني عليهم وعلى جهودهم وليس من الصدف ابدا ان يتزامن ما حصل أمس في كل المناطق. ونحن من جهتنا نشكل اليوم وفي أي وقت درعا نفدي الجيش ونرفض أي اعتداء عليه”.

مقالات ذات صلة