“تيار الكرامة” يستنكر ما حصل في طرابلس مطالباً القوى الأمنية بملاحقة المرتكبين

إستنكر “تيار الكرامة” “الاعمال العابثة والمشبوهة” التي شهدتها طرابلس، يوم أمس الثلثاء، موضحاً “للقاصي والداني بأننا كنا في مقدمة المؤيدين لهذة المطالب المحقة وبأن رئيس التيار النائب فيصل كرامي أطلق منذ الأيام الاولى موقفاً واضحاً واختصره بأن “الكلمة للشعب” وبالتالي فإن تيار الكرامة يطالب الجهات الأمنية المختصة بكشف وملاحقة الفاعلين وانزال اقسى العقوبات بالمرتكبين أياً كانوا”.

صدر عن “تيار الكرامة” البيان التالي:

“يستنكر تيار الكرامة الاعمال العابثة والمشبوهة التي شهدتها طرابلس يوم أمس سواء صدرت عن افرادٍ مضللين أو عن مندسين يهدفون الى تشوية الإنتفاضة الشعبية والمطالب المحقة للشعب اللبناني المتواجد في ساحة عبد الحميد كرامي.

إن طرابلس التي عبرت عن نفسها بأكثر الأشكال تحضراً ونجحت في إظهار وجهها الحقيقي الذي شوهته سنوات الحرب المشؤومة والمعارك المفتعلة لن تسمح بتشويه صورتها مجدداً ولن ترضى بأي إخلال بالأمن وبأي اعتداء على الاملاك العامة والخاصة من قِبل حفنة من العابثين الذين كادوا يجرون المدينة الى منزلق خطير بل هي تعتبر أن مثل هذة الاعمال هي اعتداء على المدينة بتاريخها وحاضرها ومستقبلها وطرابلس هذة المستمرة في نضالها الشعبي المحق والحضاري لديها ملء الثقة بالقوى والأجهزة الأمنية الشرعية وخصوصاً الجيش اللبناني الذي نعتبره المؤسسة الضامنة للسلم الأهلي والعيش الواحد.

وفي هذا السياق يهم تيار الكرامة ان يوضح للقاصي والداني بأننا كنا في مقدمة المؤيدين لهذة المطالب المحقة وبأن رئيس التيار النائب فيصل كرامي أطلق منذ الأيام الاولى موقفاً واضحاً واختصره بأن “الكلمة للشعب” وبالتالي فإن تيار الكرامة يطالب الجهات الأمنية المختصة بكشف وملاحقة الفاعلين وانزال اقسى العقوبات بالمرتكبين أياً كانوا ويناشد السياسيين في المدينة برفع الغطاء السياسي عن كل من تسول له نفسه العبث بأمن المدينة وأهلها وبالصورة الحضارية المشرقة للإنتفاضة الشعبية”.

مقالات ذات صلة