اشكال بين المتظاهرين ومشايخ دائرة الأوقاف الإسلامية في عكار!

افاد مراسل “الجديد” في عكار عن اشكال وقع بين المتظاهرين ومشايخ دائرة الأوقاف الإسلامية في عكار، وذلك بسبب منع المشايخ المختار محمد البستاني من الدخول للحوار مع المشايخ، ما أدى إلى تلاسن بين المختار واحد المشايخ والقوى الأمنية التي عملت على منع دخول الدائرة.

وكانت الأوقاف قد نشرت يوم أمس تغريدة استفزت المتظاهرين، حيث نشر أحد المشايخ تغريدة اكد فيها” أن احدا لن يستطيع اغلاق اوقاف عكار ومن يريد إظهار عنتريات نقول له: هنا توتر عالي من يلمس يتحمل مسؤولية ما يحدث له”. الأمر الذي اعتبره المتظاهرين تحديا لهم، ومحاولة للانجرار إلى الفتنة.

واضاف مراسل “الجديد” انه وعقب التلاسن مع المختار محمد البستاني ما لبث أن تجمع المحتجون امام الأوقاف الإسلامية مستنكرين طريقة التعاطي مع أحد المتظاهرين بهذا الشكل، مؤكدين أن “هؤلاء المشايخ لا يمثلوننا وهم لم يحترموا العمامة التي على رؤوسهم.”

وقد سبق الخطوة إغلاق عدد من المؤسسات الرسمية والدوائر الحكومية، إضافة إلى اغلاق محال الصيرفة بسبب الاعتراض على السوق السوداء للدولار الذي بلغ 2100 ليرة.

مقالات ذات صلة