جنبلاط يشن هجوماً على سامي كليب والأخير يرد.. ووهاب دخل على الخط!

غرد رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي” وليد جنبلاط قد عبر حسابه على “تويتر”، قائلا: “غريب ان الذي كتب مؤلف عن (الرئيس السوري) بشار الأسد ضخم يصبح بطل في ساحات الحرية لذلك ومن موقع مراقب ان لا يندس في ساحات الثورة عناصر وتشكيلات مشبوهة من الثورة المضادة في كل مكان من بيروت إلى طرابلس إلى بكفيا إلى صيدا إلى غيرها من الساحات. أكرر من باب النصح وليس من باب المزايدة”.

ويبدو أن المقصود من تغريدة جنبلاط هو الإعلامي سامي كليب الذي أعلن استقالته من قناة “الميادين”، وانحاز للثورة في لبنان.

وغرد الإعلامي كليب عبر “تويتر” قائلاً: “كلما قامت ثورة اهتزت فرائض الإقطاع والفاسدين الذين باعوا الوطن لكل محتل وكانوا بيادق صغيرة عند رستم غزالة وغازي كنعان. فلم يجد البيك ما يتهمني به سوى كتاب هو حتما لم يقرأه. فليس أكثر قلقا من ثورة الناس إلا اقطاعي ظالم فاسد”.

بدوره، غرد رئيس “حزب التوحيد العربي” وئام وهاب عبر حسابه على “تويتر”، قائلا: ” إذا كنت تقصد يا وليد بك سامي بكلامك عن المندسين، أنت تعرف أنه كان شريفاً وصادقاً بإستمرار، ولم يكن يوماً مندساً، ولكن أريد تذكيرك أن الناس ثارت عليك وعلى أمثالك من حيتان المال والسلطة الذين نهبوا الدولة والمودعين منذ ثلاثين عاماً والمقصود بالثورة لا يعطي نصائح”.

مقالات ذات صلة