الاتحاد الوطني لنقابات العمال: للاسراع في تأليف حكومة وطنية كفوءة

اشار الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في بيان إلى انه “بعد أربعين يوما على الانتفاضة الشعبية الوطنية التي جسدت الوعي لدى اللبنانين، وحددوا فيها وجهة المعركة الطبقية ضد النظام السياسي والطائفي الفاسد لاستعادة حقوقهم المسلوبة و ارادتهم بالحياة الكريمة , عاد بلطجية القوى السياسية التي تدعي الدفاع عن حقوق الفقراء لقمع الفقراء وبطريقة عدوانية بشعة تكاد أن تكون بنتائجها أمام مجزرة حقيقية على شفير الحرب الاهلية. لذلك نهيب بالقوى الامنية ونطالبها العمل على قمع هذه الممارسات وردع البلطجية عن المتظاهرين السلميين المدافعين عن لقمة العيش”.

وقال البيان: “ان الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان وبعد مرور اربعين يوما على الانتفاضة الشعبية، يؤكد استمراره في المواجهة مع هذه السلطة بكامل اطيافها، التي لا زالت تتعمد عدم الاستجابة لصوت المنتفضين الذين يناضلون من اجل استعادة حقوقهم واسترجاع الاموال المنهوبة والقيام بما يفرضه القانون والدستور، بدءا” من الاستشارات النيابية الملزمة الى تأليف حكومة وطنية كفوءة، قادرة على البدء بحل الازمات المتراكمة ، وفي طليعتها محاسبة الفاسدين والمفسدين واستعادة الاموال المنهوبة ، والعمل على تعديل القوانين والتشريعات وخاصة قانون العمل والضمان الاجتماعي اللذين يعنيان العمال وذويهم ودخلهم المحدود ، دون ان ننسى كافة القوانين الأخرى التي تهم الفقراء وكافة شرائح المجتمع اللبناني المنتفض في وجه سلطة الفساد واللافساد”.

مقالات ذات صلة