وهاب: واشنطن طلبت المشاركة بالتنقيب عن النفط مقابل حكومة فيها “حزب الله”

زار وفد من “ملتقى حوار وعطاء بلا حدود”، رئيس حزب “التوحيد العربي” الوزير السابق وئام وهاب، في إطار اللقاءات التشاورية التي يقوم بها الملتقى مع مختلف الأحزاب والقوى والفاعليات منذ بدء الحراك الشعبي.

وكانت مداخلة لوهاب استعرض شدد خلالها على أن “الأمور وصلت اليوم، إلى درجة عالية من الخطورة بسبب تحكم سلطة أصحاب المصارف وبعض السياسيين الفاسدين بالمفاصل الرئيسية للدولة”. وأشار إلى أن “الحراك الذي يشهده لبنان وصل إلى مرحلة اليأس بسبب سياسات التجويع والقهر والإذلال التي تعرض لها الشعب وأدت إلى تغيير كبير في طريقة تفكير معظم الطبقات المجتمعية وبخاصة الشبابية منها، التي نزلت إلى الشارع بشكل عفوي لا سابق له في تاريخ لبنان. هؤلاء الشباب يمثلون حوالى 95 % من الشعب الذي نزل إلى الساحات، وأعتقد أن 5 % فقط من الحراك نزلوا إلى الشارع بسبب توجيهات بعض السفارات ودعمها وتمويلها”.

وأشار إلى أن “الجميع مربك، وهناك بعض التنازل في اليومين الأخيرين من الولايات المتحدة الاميركية، التي أوعزت إلى بعض مسؤوليها للقبول ببعض التنازلات مقابل الحصول على امتيازات مهمة وجذرية لمصلحة إسرائيل بالنسبة إلى تخطيط الحدود البرية والبحرية بين لبنان والعدو الإسرائيلي، وطلبت مشاركة الشركات الاميركية بشكل واضح وكلي في عمليات التنقيب عن النفط، مقابل القبول بتشكيل حكومة تكنوسياسية يشارك فيها “حزب الله” مقابل أيضا تعهده بتخفيف تدخله باليمن والعراق وسوريا. وهذه المطالب قيد الدرس من المحور المقاوم الذي من المتوقع أن يرفضها كليا في الأيام المقبلة”.

واقترح “تشكيل حكومة إنقاذية برئاسة أحد النواب المحسوبين على خط 8 آذار وتضم ممثلين للمجتمع المدني”.

مقالات ذات صلة