توجّه لدى الثنائي الشيعي لتزخيم حركة الاتصالات مع الحريري

كرة الحل في ملعبه كما هي في ملعب الآخرين لإعادة وضع البلد على سكة الانقاذ

قالت مصادر بارزة، انّ ثمة توجّهاً لدى الثنائي الشيعي لتزخيم حركة الاتصالات مع الرئيس سعد الحريري، ومحاولة اقناعه من جديد بترؤس الحكومة الجديدة. وتحدثت عن تواصل خلال الساعات الماضية بين الحريري ووزير المال في حكومة تصريف الاعمال علي حسن خليل.

وفيما عكست أوساط الرئيس الحريري تمسّكه بموقفه الرافض العودة الى حكومة سياسية، ذكرت مصادر اخرى انّه ابلغ الوسطاء قراره النهائي بعزوفه عن تشكيل الحكومة الجديدة، الّا انّ مصادر موثوق بها، معنية بالمفاوضات مع الحريري قالت لـ”الجمهورية”: “حتى ساعة متقدّمة من مساء أمس، لم يحصل اي مستجد على هذا الصعيد على الاطلاق”.

وأبلغت مصادر معنية بحركة الاتصالات “الجمهورية” قولها: “ان الجهود ستُتابع مع الحريري، ولا نستطيع ان نقول انّ باب التوافق معه مقفل، وخصوصاً انّ وضع البلد بلغ مستويات في منتهى الخطورة على كل الصعد، وكرة الحل هي في ملعب الرئيس الحريري كما هي في ملعب كل الآخرين، للتنازل كل من موقعه، وعدم تفويت الفرصة المتاحة امام القوى السياسية لإعادة وضع البلد على سكة الانقاذ. وما يجب ان يكون معلوماً انّ تشكيل الحكومة امرٌ مهم جداً لإعادة لمّ البلد، الاّ انّ الأهم من الحكومة وكل مكوناتها هو الوضع الاقتصادي ومحاولة وقف انحداره، فضلاً عن انّ وضع اللبنانيين صار في أعلى درجات الاحتقان الذي يُنذر استمراره بانفجار يجرف الجميع”.

مقالات ذات صلة