المدعي العام الإيراني يتهم المحتجين على رفع سعر الوقود بـ”الفوضويين”: “جريمة سنتصدى لها بكل حزم”

محمد جعفر منتظري: من يدعون إلى التظاهر "عملاء الأجنبي والتيارات المناهضة للدولة"

إتهم المدعي العام الإيراني المتظاهرين الذي خرجوا إلى الشوارع في مناطق إيرانية عدة بـ”الفوضويين” متعهدا بالتصدي بـ”كل حزم” لهم ومعتبرا ما يقومون به “جريمة”.

وقال المدعي العام الإيراني، محمد جعفر منتظري، إن المتظاهرين الذين نزلوا إلى الشارع للاحتجاج على رفع أسعار البنزين “فوضويون” ووصف الاحتجاجات بـ”أعمال الشغب”، وفقا لوكالة “فارس” شبه الرسمية الإيرانية.

وأشار منتظري إلى أن مثل هذه الأفعال تعتبر “جريمة” وفقا لأحكام القانون لافتا إلى أن “قوى الأمن الداخلي ترى من واجبها وفقا للقوانين التصدي للمخلين بالنظام العام”.

وأعرب المدعي العام الإيراني عن ثقته بأن من يدعون إلى التظاهر عبر منصات التواصل الاجتماعي لن يؤثروا على الشعب الإيراني، واصفا إياهم بـ”عملاء الأجنبي والتيارات المناهضة للدولة”، وفقا لـ”فارس”.

وقال منتظري إن الجهات القضائية في إيران ستتصدى بـ”كل حزم” لمن وصفهم بـ”المخلين بالنظام العام” أو من يحاولون “ضرب استقرار الشعب”، مشيرا إلى أن الشعب الإيراني سيتصدى لـ”الفوضى”، على حد تعبيره.

ووسط هذا الاحتدام تعالت أصوات ضد قيادة البلاد وتحول بعض التجمعات إلى مظاهرات ضد النظام السياسي في إيران وقياداتها بينها المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران الإمام السيد علي الخامنئي.

وتجمع عشرات المتظاهرين على الأقل في صادقية، إحدى أهم الساحات في طهران، حيث رددوا شعار “الموت لخامنئي”، كما رفعوا هتافات ضد رجال الدين الإيرانيين.

كما أعرب متظاهرون في عدد من المدن الأخرى بالبلاد عن معارضتهم للسلطات وخاصة الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني.

وفي مدينة كرج، على مقربة من طهران، ردد محتجون شعار “روحاني كاذب”، بينما هتف آخرون في مشهد شمال إيران: “روحاني اخجل من نفسك واترك البلاد بحالها… أيها الدكتاتور اخجل من نفسك واترك البلاد بحالها”.

ومنذ مساء أمس الجمعة، تشهد عدة مدن إيرانية، خاصة جنوب البلاد، احتجاجات مترافقة بأعمال عنف على قرار الحكومة رفع أسعار البنزين بصورة حادة، فيما تحدث ناشطون، اليوم السبت، عن سقوط قتلى بين صفوف المتظاهرين باشتباكات مع قوات الأمن.

وعلى الرغم من هذه التطورات، أكدت السلطات الإيرانية، خلال اجتماع للمجلس الاقتصادي الأعلى، اليوم السبت، على ضرورة التعاون بينها لتطبيق خطة تقنين ورفع أسعار البنزين، داعية جميع أجهزة ومؤسسات البلاد إلى العمل على تطبيقها بشكل كامل وناجح.

مقالات ذات صلة