خريس: واهم من يراهن على إسقاط مجلس النواب

أكد عضو كتلة “التحرير والتنمية” النائب علي خريس خلال إحتفال تأبيني في بلدة برج رحال “البقاء على الموقف الثابت الداعم لمطالب الناس وحقوقهم لأننا جزء منهم ومعهم في تحقيق مطالبهم المحقة”.

وقال: “تعلمنا من إمامنا موسى الصدر كيف تبنى الأوطان، وكيف تصان المؤسسات ومن خلال مسيرته ونهجه ولا زلنا على هذا المسار ولن نزيح قيد إنملة”.

أضاف: “منذ اللحظة الأولى لهذا الحراك كنا نردد ونقول نحن مع المطالب المحقة للناس لأننا جزء منهم وان المطالب المعيشية وغيرها من المطالب المحقة هي مطالب اساسية وضرورية وعلينا في الدولة بكافة أركانها ان نكون مع هذه الحقوق ومن يتواجد في الشارع والساحات مطالبا بحقوقه نضرب له التحية، اما من يربد أخذ الحراك الى مقلب آخر الى أجواء الفتنة والى أجواء بعيدة كل البعد عن الحراك العقلاني لا يمكن ان نقف معه ابدا”.

واشارالى ان “من أقدم على حرق صور الإمام موسى الصدر هو خائن وعميل، نحن مع مطالب الناس ومع وجع الناس ولكن ليس من خلال تعطيل مرافق الدولة ومؤسسات الدولة وتخريبها”، مشددا على “الوقوف بوجه كل المخططات التي تهدف الى النيل من المقاومة وإنجازاتها والوقوف بوجه من يسير بمخطط يستهدف الدولة ويسعى الى الفراغ”، مؤكدا ان “كافة المطالب المحقة كانت على جدول جلسة مجلس النواب والتي أجلت مؤخرا ومنها القوانين المهمة التي يمكن ان تريح المواطن وتريح الشارع”، لافتا الى ان “من يراهن على إسقاط مجلس النواب هو واهم لأننا لا نريد دخول البلد في أتون الفراغ والفوضى وتدمير مؤسسات الدولة وشل أواصر الوطن”.

وأشار خريس الى ان “من يقوم بقطع الطرقات بات معروفا وان هذا الأمر اذا ما استمر يمكن ان يؤدي الى فتنة مذهبية”، مؤكدا ان “الرئيس نبيه بري سيبقى صمام أمان هذا الوطن، والدفاع عن الدولة لأننا اول من طرح موضوع الدولة المدنية، ولبنان دائرة إنتخابية واحدة وغيرها من المطالب التي ينادي بها الحراك الشعبي”.

مقالات ذات صلة