إستشهاد فلسطيني متأثرا بجروح أصيب بها في غارة اسرائيلية على قطاع غزة

"الجهاد الإسلامي" تقصف وسط وجنوب إسرائيل بأكثر من 100 صاروخ

إستشهد فلسطيني متأثرا بجروح أصيب بها في غارة اسرائيلية على قطاع غزة، لترتفع بذلك حصيلة الشهداء الفلسطينيين الى 5 و25 جريحا منذ ساعات الفجر الاولى، كما أفادت وزارة الصحة التابعة لحركة “حماس” التي تسيطر على القطاع.

وقال الناطق باسم الوزارة أشرف القدرة في بيان: “استشهد ابراهيم احمد عبد الرحيم الضابوس (26 عاما) متأثرا بجروحه التي أصيب بها جراء التصعيد الاسرائيلي شمال قطاع غزة”.

ووفاقاً لتقرير أمني، فإن الفلسطيني “استهدف بينما كان على دراجة نارية في بلدة بيت لاهيا في غارة نفذتها طائرات الاحتلال الاسرائيلية”.

ذلك في الوقت الذي قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس لـCNN إن أكثر من 100 صاروخ أطلقوا من قطاع غزة باتجاه وسط وجنوب إسرائيل، صباح اليوم الثلثاء، وفي بيان للجيش الإسرائيلي إنه بدأ مهاجمة أهداف لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة ردا على إطلاق الصواريخ.

وأكد متحدث الجيش الإسرائيلي أن “حركة الجهاد الإسلامي” هي المسؤولة عن إطلاق الصواريخ حتى الآن.

وأصيب شخصان بجروح بعدما أصاب أحد الصواريخ سيارتهما في الضواحي الشرقية لمدينة أشدود الإسرائيلية، وفاقاً لما أعلنته خدمة الطوارئ في إسرائيل إذ دوّت صافرات الإنذار وأعلنت حالة الطوارئ تحسبا لرد “حركة الجهاد الإسلامي” على اغتيال القيادي في “كتائب سرايا القدس الجناح العسكري” بهاء أبو العطا، والذي استهدف منزله، صباح الثلثاء في قطاع غزة.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” إن الجيش الإسرائيلي استهدف أكرم عجور، عضو المكتب السياسي لـ”حركة الجهاد الإسلامي” في دمشق، مما أسفر عن مقتل نجل القيادي الفلسطيني وشخص آخر وإصابة 6 أشخاص في الهجوم.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أعلن، في وقت سابق، صباح الثلاثاء، استهداف بهاء أبو العطا، القيادي بـ”حركة الجهاد الإسلامي” في قطاع غزة، مشيراً إلى أن أبو العطا “كان مسؤولا عن عمليات إرهابية كثيرة وعن إطلاق صواريخ على دولة إسرائيل خلال الأشهر الأخيرة وكان ينوي تنفيذ عمليات إرهابية فورية”، على حد وصفه.

مقالات ذات صلة