من هو القيادي الفلسطيني الذي حاول الاحتلال الاسرائيلي اغتياله في دمشق؟

نجا عضو المكتب السياسي لـ”حركة الجهاد الإسلامي” أكرم العجوري من محاولة اغتيال بغارة اسرائيلية استهدفت منزلا في العاصمة السوريّة دمشق، أسفرت عن استشهاد نجله معاذ.

وتزامن هذا العدوان مع اغتيال جيش الاحتلال الإسرائيلي القيادي في “سرايا القدس” الذراع العسكري للحركة، بهاء أبو العطا في غزة فجر اليوم الثلاثاء.

وشن الطيران الحربي الاسرائيلي غارة استهدفت منزلا ما أدى لارتقاء شهيدين على الأقل.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن شهيدين ارتقيا فيما أصيب 6 آخرون في حصيلة أولية جراء استهداف معاد لبناء مدني في المزة غربية بالقرب من السفارة اللبنانية بدمشق.

وأكدت حركة الجهاد الإسلامي، استهداف الاحتلال منزل عضو المكتب السياسي للحركة أكرم العجوري في دمشق واستشهاد أحد ابنائه.

وأكرم العجوري هو عضو في المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في الخارج انتخب أواخر أيلول من العام الماضي 2018.

ويشغل منصب رئيس الدائرة العسكرية في حركة الجهاد الإسلامي، القائد العام لسرايا القدس الجناح المسلح للحركة، وفق وسائل إعلام فلسطينية.

كما يشغل منصب رئيس مجلس الشورى والمسؤول المالي للحركة.

وهو من مواليد قطاع غزة وله ثلاثة أبناء محمد وبتول، ومعاذ الذي استشهد في القصف الاسرائيلي صباح اليوم.

مقالات ذات صلة