الحريري يميل إلى الاعتذار… ويقترح اسماً آخر لترؤس الحكومة

ذكرت صحيفة “الشرق الأوسط” أنّ المباحثات السياسية المستمرة لم تسفر منذ استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، قبل أسبوعين، عن أي نتائج إيجابية حتى الآن، واصطدمت كل الطروحات بعقبات عدة أبرزها تلك المتعلقة بشكل الحكومة المزمع تشكيلها والخلافات بشأنها بين الأفرقاء.

وعلمت “الشرق الأوسط” من مصادر متابعة للمشاورات أن الحريري الذي يشترط تشكيل حكومة “تكنوقراط” بات يميل إلى عدم قبول تكليفه، وهو كان قد اقترح اسم سفير لبنان السابق في الأمم المتحدة نواف سلام، لترؤس حكومة حيادية، غير أن اقتراحه لم يلقَ تجاوباً من فريق رئيس الجمهورية ميشال عون و”حزب الله”.

مقالات ذات صلة